قطع أهم خط إمداد للحوثيين بتعز ومقتل 3 بقصف منزل قاضٍ

تعز «الأيام» صلاح الجندي

سقوط قذيفة على حي سكني في تعز

تمكنت قوات اللواء 35 مدرع من التقدم والسيطرة، أمس الثلاثاء، على أولى مناطق دمنة خدير جنوب شرق تعز، في اختراق نوعي أحدثته قوات اللواء لأهم معاقل الحوثيين بعد معارك عنيفة معهم خلال الأيام الماضية.
وأكد القائد الميداني في اللواء 35 مدرع فاروق الجعفري لـ«الأيام» بأن "قوات اللواء 35 مدرع شنت هجوما واسعا على مواقع مليشيات الحوثي في أولى مناطق الدمنة، وتمكنت من السيطرة على منطقة المحول والوصول إلى منطقة الكمب، وسط انهيارات واسعة في صفوف المليشيات".

وأضاف أن "قوات اللواء قتلت وجرحت عددا من المليشيات وأسرت اثنين آخرين بعد معارك عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة:، مشيرا إلى "اغتنام قوات اللواء أطقم محملة بالذخيرة للحوثيين، واستطاعت التقدم نحو ميمنة الجبهة باتجاه منطقة ورزان".
ويعد تقدم قوات الجيش في أولى مناطق دمنة خدير انتصارا كبيرا، كونه سيعمل على قطع أهم خط إمداد للمليشيات إذا ما تقدمت للطريق الرئيسي لخط الدمنة، كما سيساعد على إنهاء عدة جبهات في ريف تعز مثل جبهة حيفان والأقروض، وكرش، وستتمكن قوات الجيش من الوصول إلى منطقة الحوبان.

وفي سياق آخر قتل ثلاثة مواطنين وجرح آخرون جراء قصف مسلحي الحوثي بقذائف الهاون على منازل المواطنين أمس الثلاثاء في مدينة تعز.
وقال شهود عيان لـ«الأيام»: "إن القصف استهدف منزل القاضي عبدالقوي محمد سلطان العباسي في منطقة صينة، مما أدى إلى استشهاد ولديه رياض وإلياس، وشهيد ثالث يدعى أديب حمادي من قرية حدابة بصبر، كان متواجدا معهما".

وأضافوا أن "القذيفة أدت إلى إصابة عشرات آخرين من المدنيين كانوا متواجدين بفرزة مشرعة وحدنان بمنطقة صينة بالقرب من منزل القاضي العباسي، وتم إسعافهم إلى مستشفيات المدينة".
كما سقطت قذيفة أخرى على منزل مواطن بالقرب من جامع السعيد بحي عصيفرة خلفت أضرارا بالمنزل ولم تخلف ضحايا بشرية.​