الضالع.. تعقب مطلوبين بجرائم تقطع بينهم متطرفون

الضالع «الأيام» خاص

الحزام الأمني بالضالع
 قال شهود ومصادر أمنية إن قوات تابعة للحزام الأمني بالضالع شنت أمس الثلاثاء حملة أمنية في مديرية قعطبة للبحث عن مطلوبين على صلة بجرائم تقطعات وحرابة بعضهم ينتمي إلى تنظيمات متطرفة.

وفي بيان منفصل لقوات الحزام الأمني بالضالع، أفاد أن قواته أطلقت حملة مداهمات واسعة بالتنسيق مع السلطة المحلية وإدارة امن قعطبة لضبط مطلوبين أمنيا في قضايا تقطع وسلب للمسافرين وقضايا سرقة وإقلاق السكينة.
وأشار البيان إلى أن المشتبه بهم لاذوا بالفرار قبل وصول قوات الحزام إلى مواقعهم بمديرية قعطبة، مؤكدا أن قوات الحزام حاليا مازالت حتى مساء أمس تلاحقهم للقبض عليهم.

وكان قائد الحزام الأمني بالضالع اجتمع صباح أمس الثلاثاء مع إدارة أمن قعطبة وبحثوا الأوضاع الأمنية بالمنطقة وجوانب التنسيق المستمر لمطاردة المتقطعين والخارجين عن القانون الذين يعملون على زعزعة الأمن والاستقرار بالضالع بشكل عام.

وقال قائد الحزام الأمني بالضالع العقيد احمد قايد خلال الاجتماع إن «أمن الضالع مسؤولية الجميع ولابد من إرساء الأمن بمديرية قعطبة، لأن تنظيم الإخوان والتنظيمات الإرهابية الأخرى الذين تم طردهم من وسط الضالع سابقا توجهوا إلى شمال المحافظة ويقومون بفرض نقاط جباية على المسافرين بالخط ويمارسون الفيد والسلب هناك، ويستهدفون نقاط قوات الحزام الأمني ثم يفرون باتجاه قعطبة ظنا منها أن المديرية مكانا يحميهم من ملاحقات قوات الحزام الأمني».

وأكد قائد الحزام الأمني أن قواته «لن تتهاون مع أولئك المخربين والفوضيين الذين ينهبون ويبتزون الناس في الطرقات وستتم ملاحقتهم إلى أي مكان».
وكانت قوات الحزام الأمني نفذت أمس الأول الإثنين حملة مداهمة في المديرية نفسها (قعطبة) واعتقلت أحد المطلوبين أمنيا كان تقطع ضمن العصابة المطلوبة لأحد السائقين وأطلقوا عليه النار وأصابوه إصابة بليغة بالرأس ونهبوا منه مبلغا ماليا كبيرا.