الميناء يخطف كأس بطولة 14 أكتوبر لكرة القدم

عدن «الأيام» ياسر الأعسم :

 * شهد ملعب (الفقيد حسين باوزير) التابع لنادي شمسان في المعلا بعدن عصر أمس الإثنين إختتام بطولة كأس 14 أكتوبر لأندية عدن لكرة القدم برعاية المجلس الانتقالي الجنوبي ، وبحضور الدكتور عبدالرحمن الوالي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي ، ورئيس الجمعية الوطنية بعدن ، ومديري مكتب الشباب والرياضة بعدن وأبين المهندس نعمان شاهر ، والكابتن أحمد صالح الراعي والكابتن شرف محفوظ عضو الجمعية الوطنية ورئيس دائرة الشباب والرياضة في هيئة رئاسة المجلس الانتقالي ، والأخ مؤمن السقاف رئيس دائرة الشباب والرياضة في الأمانة العامة للمجلس الانتقالي إقامة المباراة النهائية للبطولة التي جمعت فريقي ناديي وحدة عدن والميناء ، والتي حسمت بضربات الترجيح لصالح الميناء بـ ( 4 - 2 ) بعد أن كانت قد انتهت في وقتها الأصلي بنتيجة سلبية.

* بعد عزف النشيد الوطني الجنوبي أعلنت صفارة الحكم الدولي (فراس أزهر) بداية أحداث المباراة على إيقاع طبول وأهازيج جماهير الفريقين ، حيث شهد شوط المباراة الأول سيطرة شبه كاملة لأبناء الهاشمي ، وذلك بفضل تألق لاعبي خط وسطه ، وخاصه اللاعب (فادي محمد) ، وقد سنحت لمهاجميه العديد من فرص التسجيل ، ولكنهم لم يحسنوا استغلالها وترجمتها إلى أهداف ، ومن ناحية أخرى كانت هناك بعض المحاولات للاعبي فريق الميناء دون أن تشكل خطورة كبيرة على مرمى المنافس لينتهي الشوط الأول دون أي تغيير في النتيجة .. وفي الشوط الثاني استمرت السيطرة الوحداوية على مجريات المباراة ، واستمر لاعبوه في إهدار الفرص ، دون أن يتمكنوا من هز شباك الحارس الميناوي (زياد عبده) ، كما سنحت بعض الفرص لفريق الميناء ، وكاد في إحداها أن يفاجىء فريق الوحدة ، لولا براعة ويقظة حارسه (سهيل وجيه) لينتهي وقت المباراة الاصلي بالتعادل السلبي ، ويحتكم بعدها الفريقان إلى ضربات الترجيح ، التي ابتسمت للاعبي المدرب (النعمي) بنتيجة (4 - 2) بعد أن تمكن لاعبو فريق الميناء من الإستفادة من (4) ضربات ترجيح عن طريق كل من : معاوية حسن .. أكرم عبدالله .. أشرف عبده .. وأنور حسين فرحان .. فيما استفاد لاعبو فريق نادي الوحدة من ضربتي ترجيح فقط ، وذلك بواسطة قائدهم أسامة مصطفى ، ولاعبهم عمر الشارد ، بينما أهدر كل من زميليهما : محمد الداحي ، ومحمد العنبري ، ضربتيهما الثالثة والرابعة بعيداً عن المرمى.

* وعقب نهاية هذه المباراة قام الحاضرون بتسليم كأس بطولة الـ 14 من أكتوبر المجيدة لقائد فريق نادي الميناء أكرم عبد الله .. فيما تسلم كأس الوصيف قائد فريق نادي وحدة عدن أسامة مصطفى.

* نادي الميناء التي أصرت إدارته على المشاركة في البطولة على الرغم من إمكانيات وظروف النادي الصعبة ، وكان آخر المرشحين لصعود منصة التتويج ، بل أن الكثيرين كانوا ينتظرون خروجه من أول مباراة ، ولكن أبناء المدرب أحمد النعمي ، كانوا عند مستوى التحدي وكسبوا الرهان ، واستطاعوا إثبات جدارتهم ، وبلغوا قمة الانتصار ، واستحقوا التتويج بكأس البطولة ، كما تستحق إدارة نادي الميناء ومدرب الفريق ولاعبيه وجماهيره كل التقدير والاحترام.

* نادي الميناء الرياضي منذ ربع قرن وهو يعيش في الظل لم يستطع تحقيق أي بطولة رسمية أو مناسباتية أو تكريمية ، ونتمنى أن تكون هذه البطولة بداية جديدة في طريق استعادة بريق هذا النادي العريق.
* إذا كنت حاضراً أحداث المباراة وشاهدت جماهير نادي الميناء ستصل إلى قناعة بأن الأندية الكبيرة قد تمرض سنوات طويلة ولكنها لا تموت.

* بيارق الهاشمي قدموا مباراة كبيرة ، وكانوا الأقرب للفوز، ولكن الحظ ورعونة المهاجمين كان لهما رأي آخر.. وللمرة الثانية خلال أقل من شهر يخسر فريق نادي الوحدة بقيادة المدرب حميد قريشي المباراة النهائية بضربات الحظ الترجيحية.









































ي

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى