القطيعي يهزم الشعب في مباراة ودية..وخالد حسن زيد جوهرة القطيعي النادرة

«الأيام الرياضي» رياضة زمان:

جرت عصر الجمعة الماضية على ملعب المدرج البلدي بكريتر عدن مباراة ودية بين فريق نادي شباب القطيعي وفريق نادي الشعب من مدينة التواهي خرج منها القطيعي منتصرا بثلاثة أهداف مقابل هدف، وقد حكم المباراة السيد سعيد عبدالرحمن شلية الحكم القدير والمعروف وساعده في ذلك الحكمان علي حاجب وعمرالسقاف.

ابتدأت المباراة بهجوم متعادل من جانب الفريقين لم يسفر عن أية نتيجة، وكان ملحوظا أن فريق نادي الشعب الرياضي كان ضعيفا خاصة في خط الوسط، فأتاح هذا الضعف للاعبي فريق شباب القطيعي (غازي عيسى وعبداللاهي) توزيع كرات صحيحة وقاتلة في نفس الوقت ، مما أدى إلى إرهاق لاعبي فريق الشعب وفقدانهم السيطرة على الكرة واللعب طوال الشوط الأول ولكن من كرة مرتدة من حارس مرمى القطيعي تمكن (سالم زغير) مهاجم الشعب من تسجيل هدف السبق لصالح فريقه، وبعدها مباشرة ركز القطيعي هجومه على مرمى الشعب، إلا أنه لم يتمكن من تسجيل هدف التعادل، وذلك لعدم توفر التفاهم بين مهاجميه ، فانتهى الشوط الأول بتقدم الشعب بهدف للا شيء.

وفي بداية الشوط الثاني غير فريق نادي شباب القطيعي بعض لاعبيه وبدأ هجومه المنظم الذي كان يقوده قلب الدفاع النجم خليل طه خليل، وفي إحدى هذه الهجمات تسلم جناح أيمن القطيعي (جميل طالب) الكرة وحولها لزميله المهاجم (محمد ميرزا) الذي شاطها إلى مرمى الشعب مسجلا هدفا رائعا لصالح فريقه عادل به النتيجة (1/1)، وقد أعطى هذا الهدف لاعبي فريق القطيعي معنوية كبيرة وحافزا جعلهم يركزون في هجومهم أكثر من فريق الشعب الذي تعرض للتهديد كثيرا.

ومن إحدى هجمات القطيعي تحصل الجناح الأيمن جميل طالب مرة أخرى على فرصة سانحة من كرة مشتركة بينه وبين حارس مرمى فريق الشعب تمكن من خلالها من إضافة الهدف الثاني لفريق القطيعي..بعده استيقظ لاعبو فريق نادي الشعب من سباتهم، وأخذوا يقودون بعض الهجمات غير المنظمة باتجاه مرمى فريق نادي شباب القطيعي، إلا أنها كانت تنتهي تحت أقدام لاعبي خط دفاع القطيعي، وخاصة شبلهم الموهوب أو بالأصح جوهرتهم خالد حسن زيد، فالنادر أن يجد أي فريق شبلا في هدوئه وروعته وتحكمه بالكرة..واستمرت الهجمات بين الفريقين متعادلة إلى ما قبل انتهاء المباراة بعشرة دقائق.

وسيطر القطيعي على الكرة في هذه الدقائق الأخيرة سيطرة تامة وجعلها خاضعة حتى تحت أقدام لاعبيه، واختتم هذه المباراة مهاجم فريق شباب القطيعي (علي أحمد) بتسجيل الهدف الثالث لفريقه في مرمى فريق نادي الشعب الذي فقد بعده حتى الأمل في تحقيق التعادل..وانتهت المباراة بعد ذلك بفوز فريق شباب القطيعي بثلاثة أهداف مقابل هدف.. ومما هو ملحوظ أن فريق القطيعي قد بدأ ينشط في الآونة الأخيرة ويقدم عروضا رائعة وأخذ في تنظيم صفوفه وتدريب لاعبيه استعدادا للموسم الكروي القادم الذي أمل فيه أن ينتزع كأس البطولة..فمبروك لفريق القطيعي انتصاراته ونرجو لفريق الشعب حظا سعيدا في المباريات القادمة.

المبارة في سطور

- الحريبي:حارس مرمى القطيعي كان هدف فريق الشعب سببا في جعله دائم اليقظة.

- حارس مرمى الشعب: تكاسله وعدم يقظته كانا سببا في هزيمة فريقه الشعب.

- خالد حسن زيد:(جوهرة القطيعي) استطاع بهدوئه وتحكمه الجميل بالكرة أن يحاصر مهاجم الشعب سالم زغير.

- دفاع الشعب: أدى واجبه على خير ما يرام.

- علي أحمد:مهاجم القطيعي لعب مباراة مشرفة ولو وجد التشجيع سيصبح مهاجما يحسب له ألف حساب.

- سالم زغير:هبط مستواه ولذلك إما أن يحافظ على مستواه السابق وإما أن يعتزل الكرة.

«الأيام» العدد 150 في 7 أغسطس 1966م.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى