حراك حضرموت يبحث العلاقة مع الانتقالي ويدعوه إلى حوار جاد

> المكلا «الأيام» خاص

> عقدت سكرتارية مجلس الحراك السلمي الجنوبي (مؤتمر القاهرة)، بمحافظة حضرموت، أمس، اجتماعها الدوري في مدينة المكلا، برئاسة المقدم عمر سالم بارعيدة، رئيس المجلس.
وناقش الاجتماع، الذي حضره رئيس اللجنة التنفيذية لمؤتمر القاهرة عبدالمجيد وحدين، وجميع أعضاء السكرتارية، العلاقة المشتركة مع المجلس الانتقالي الجنوبي.

وجدد المجتمعون رغبتهم في مواصلة الحوار الشامل مع المجلس الانتقالي الجنوبي للوصول إلى حل لكافة القضايا الخلافية بدون إقصاء أو تهميش.
وطالب الاجتماع قيادة الانتقالي بإبداء الجدية في الحوار، والاستعداد لتلافي الأخطاء.. محملا المجلس مسؤولية ما سيترتب على رفض الحوار من إضعاف للقضية الجنوبية والموقف الجنوبي في أي تسوية قادمة.

وأوضح بيان صادر عن الاجتماع أن “الإصرار على تشكيل هيئات المجلس بدون التشاور مع القوى الثورية الجنوبية الأخرى وآخرها الجمعية العمومية، سيعيق الوصول إلى أي صيغة توافقية، وسيعرقل أي حل للقضايا الخلافية، وسيكون حجر عثرة أمام إجراء وفتح أي حوار جاد لإنهاء حالة الإنقسام والتشرذم التي يمر بها الجنوب في هذه الظروف”.

وأضاف: “إن مجلس الحراك السلمي الجنوبي (مؤتمر القاهرة)، وأمام هذه التجاوزات سيظل يطرق كل الأبواب ويداه ممدودتان بنية صادقة للإخوة في المجلس الانتقالي، إيماناً منه بأنه لا يمكن تحقيق أي نجاح لقضية الجنوب إلا بتوحيد الإرادة الجنوبية وقواها الثورية، والوقوف صفاً واحداً، ولن يتم ذلك إلا من خلال جلوس الجميع على طاولة الحوار والاعتراف بالآخر”.

ووقفت السكرتارية أمام وضع مؤتمر حضرموت الجامع، مشددة على “أن المطلب الأساسي هو التصويب وسد الثغرات، سواء في الوثائق أو في تشكيل الهيئات، حيث تستوعب الكل وخاصة من في المهجر، والتأكيد على العمل المؤسسي للجامع”.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى