نزار بامطيرة لـ«الأيام»: أتمنى تدريب التلال واحترام الناس أبرز ما استفدته خلال مشواري

حاوره / وائل محمود

 إلتقت «الأيام»  بمدرب نادي شباب المنصورة للفئات العمرية الكابتن نزار بامطيرة للتعرف على مشواره الرياضي والتدريبي خاصة وأنه كما علمنا أنه تحول من لاعب كرة صغير في النادي ، إلى مدرب لفئة البراعم ، علماً أنه حاصل على بكالوريوس تربية بدنية من جامعة عدن .. أعزائي القراء هناك الكثير من الأمور التي ناقشناها مع ضيفنا في هذه المقابلة أحببنا أن تتطلعوا عليها فتعالوا معنا إلى الحوار التالي: 

* كابتن نزار حدثنا عن بدايتك كمدرب؟
- بدايتي الرياضية كانت من الحواري حيث كنت مدرباً لفريق (العنيد) الشعبي بالمنصورة وكان من الفرق القوية وقد أحرزت معه بطولة نظمها معسكر الجوية ، ومنها انطلقت إلى عالم التدريب حيث عملت كمدرب للفئات العمرية بنادي شباب المنصورة.
 * من شجعك على الدخول في مجال كرة القدم؟
 -  شجعني صديق والدي الكابتن سعيد طحس وكان أحد ﻻعبي نادي الروضة حينها ، ومن ثم شجعني أبي رحمة الله عليه.  
                                                         
* ما هي الصعوبات التي واجهتك في بداية مشوارك؟
- كانت هناك الكثير من الصعوبات ومنها الاهتمام من قبل الأسرة بشأن التحصيل العلمي ، وأيضاً توقيت المدرسة ، والكثير والكثير من الصعاب ، ولكن الحمد لله إستطعت التوفيق بين الدراسة وكرة القدم.
* من هو مثلك الأعلى في عالم التدريب؟
- محلياً الكابتن سامي النعاش والكابتن حميد القريشي ، أما عالمياً المدرب العراقي موفق مولى المجيد ، والمدرب الإماراتي مهدي علي.

* ماهو تقييمك للفئات العمرية في نادي المنصورة؟
- الفئات العمرية هي الأساس لأي ناد أو منتخب لأنها الرافد الأساسي وحجر الأساس لبناء فريق قوي في المستقبل ، والحمد لله ما قدمته منذ تولي قيادة تدريب الفئات العمرية في 2008م وحتى يومنا هذا ، أرى بأنني أسست قاعدة لنادي المنصورة ، وهذا بشهادة الكل ، الذين أكدوا بأن هؤلاء اللاعبين ، تدربوا وفق أسس ومهارات عالية ، أوصلتهم إلى هذا المستوى المشهود له ، وذلك بالتعاون مع الجهاز الفني وإدارة النادي التي أشكرها لأن نادي المنصورة أصبح رقماً صعباً بين أندية عدن.

 * هل هناك ناد محلي آخر تتمنى أن تدربه؟
 - نعم هناك العديد من الأندية ولكني أفضل العمل كمدرب لنادي التلال أو نادي شعب حضرموت ، لأن التلال عميد أندية الوطن والجزيرة العربية والخليج وهو عشقي منذ الطفولة.

* ما الذي استفدته خلال مشوارك كمدرب؟
- إستفدت احترام وحب الناس هذا في الجانب الاجتماعي ، أما في الجانب العملي فإنني استفدت الكثير من المعلومات والخبرة في مجال التدريب من خلال تدريبي للاعبين وعملي كمساعد مع العديد من المدربين ، مثل الكباتن حميد القريشي وصبري عوض ومحمد حسن البعداني وعلي بادي ، ومدرب منتخب الناشئين السابق الكابتن محمد ختام حيث عملت معه كمساعد خلال فترة اختيار اللاعبين في عدن.

* ماهي أهم الانجازات التي حققتها مع نادي المنصورة؟
- حققت بطولة البراعم ثلاث مرات على التوالي .. بالإضافة إلى تحقيق بطولة واحدة مع فريق الناشئين. 

* هل أنت راض عما قدمته كمدرب مع نادي المنصورة حتى الآن؟
- نعم أنا راض عما قدمته خلال مشواري التدريبي خاصة وأن اللاعبين الذين دربتهم أصبحوا روافد للأندية العدنية والمنتخبات الوطنية.

* كيف تواجه الانتقادات التي توجه لك؟
- أنا مثل أي مدرب يتم انتقاده على أشياء تافهة ولكنني أجعل من ينتقدني هو من يبدأ بطلب الصفح مني ، لأنني أنا أعرف ماذا أعمل وما أريد الوصول إليه ، وﻻ يهمني وﻻ يهزني أي انتقاد.

* هل هناك عروض قدمت لك لتدريب أحد الأندية ؟
- نعم هناك العديد من الأندية وأكثرها من أندية الدرجتين الأولى والثانية بعدن ومن خارج المحافظة.

* وما أسباب تقديم استقالتك من تدريب المنصورة؟
- أنا أرغب في ترك نادي المنصورة لأن ظروف المعيشة صعبة وأريد أن أحسن مستواي المعيشي ، كما أريد أن أبدأ مشواري التدريبي كمحترف ، خاصة وأنني أمتلك القدرة والإمكانية وإن كان وﻻ بد من العودة إلى نادي المنصورة ، فذلك سيكون في المستقبل ، لأنه يعتبر بيتي الأول ، وهو من صنع مني ﻻعب كرة قدم ومدرباً.

* في الأخير لمن توجه رسائلك؟
- الرسالة الأولى للسلطة المحلية في المديرية وأطالبهم بمزيد من الاهتمام بنادي المنصورة .. والرسالة الثانية أوجهها إلى إدارة نادي المنصورة وأرجو منهم الالتفات إلى النادي والاهتمام باللاعبين والكوادر ، وعدم إعطاء أي منهم الاستغناء .. والرسالة الثالثة أوجهها لجميع اللاعبين والمشجعين وأطالبهم بالوقوف مع ناديهم وأن يكون عندهم الإنتماء والحب.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى