الصين تنصح كندا بعدم التعويل على الولايات المتحدة

بكين «الأيام» أ.ف.ب:

اوصت بكين كندا الأربعاء بألا تكون "ساذجة"، بعد تصريحات لرئيس الوزراء الكندي أكد فيها أنه مقتنع بأن الرئيسين الأميركي والصيني تداولا مصير مواطنَين كنديَين مسجونَين في الصين خلال قمة ثنائية عُقدت نهاية الأسبوع الماضي.
وصرّح رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو "أنا مقتنع بأن الرئيس (الأميركي دونالد) ترامب أثار مسألة الكنديَين المعتقلَين في الصين" أثناء لقائه نظيره الصيني شي جينبينغ على هامش قمة مجموعة العشرين في اليابان.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية جينغ شوانغ في مؤتمر صحافي دوري "يجب ألا تكونوا ساذجين والتفكير في أن ما يسمى حلفاء يمكن فعلاً أن ينخرطوا في قضايا ليست لهم".
وتمرّ العلاقات بين بكين وأوتاوا بأزمة خطيرة منذ ان اوقفت في الأول من كانون الأول/ديسمبر بناء على طلب أميركي، المديرة التنفيذية الكبيرة لدى عملاق الاتصالات الصيني "هواوي" مينغ وانتشو. وتشتبه الولايات المتحدة في التفافها على العقوبات الأميركية التي تستهدف إيران.

ومذاك، أوقفت الصين الدبلوماسي الكندي السابق مايكل كوفريغ ومستشاره الكندي مايكل سبافور اللذين تشتبه بأنهما جاسوسان. وحكمت أيضاً على كنديَين آخرَين بالإعدام بتهمة تجارة مخدرات.
وتؤكد بكين أن هذه الحالات ليست مرتبطة بقضية هواوي.

وصرّح المتحدث الأربعاء أن "الصين هي دولة قانون وهيئاتها القضائية تعالج القضايا بشكل مستقل تطبيقاً للقانون".
وفي أيار/مايو، أكد ترامب لترودو أن واشنطن تدعم كندا في جهودها المبذولة لضمان الافراج عن مواطنَيها المحتجزَين في الصين.

وفي لقائهما خلال قمة مجموعة العشرين نهاية الأسبوع الماضي، اتفق ترامب وشي على استئناف المفاوضات التجارية بين بلديهما.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى