"رؤى للتنمية" تقيم نقاشها الثاني لآثار الحرب في الضالع

الضالع «الأيام» محمد صالح

أقامت مؤسسة رؤى للتنمية والتطوير يوم أمس، بالشراكة مع منظمة الشركاء الدولية، لقاءات وحوارات تتعلق بآثار الحرب على المدنيين في محافظة الضالع.

وفي الورشة تحدث وكيل أول محافظة الضالع مدير مكتب التخطيط والتعاون الدولي نبيل العفيف بقوله: "نحن بحاجة ماسة لمثل هذه الورش، ونتمنى من هذه الورشة أن تحمل حقائق وأفكارا يتم إيصالها للمجتمع"، مؤكدا أن "هناك عددا من الورشات تخلص إلى أفكار ونتائج لا يتم تنفيذها في الواقع".


وصرحت سمية أحمد علي الجنيد، رئيسة مؤسسة رؤى لـ "الأيام"، قائلة: "نحن في مؤسسة رؤى نقيم حواراً فيه 25 فردا، يمثلون كافة شرائح المجتمع، لمناقشة آثار الحرب على المدنيين والخروج بمبادرة لحل قضية أو مشكلة من آثار الحرب"، مضيفة: "أقمنا في السابق حوارا كان حول آثار الحرب وقد خرج الجميع بمبادرة عمل للشباب وهي توعية للشباب حول مخاطر المخدرات وننفذ في الأيام القادمة حوارين حول آثار الحرب وسنحضر 25 آخرين غير الذين شاركوا في الورشتين".

بعد ذلك أقيمت حلقات لمناقشة آثار الحرب بكل أشكالها وانعكاساتها السلبية على المجتمع من حيث الآثار النفسية والمعنوية والصحية والتنموية، وكذلك الأمنية وانتشار البطالة والفقر والأوبئة وغيرها من الآثار، كما تم وضع التصورات والمقترحات والحلول المناسبة وفق خطط مدروسة ومزمنة، ورفعها للجهات ذات العلاقة في الحكومة أو الشركاء الداعمين.

حضر الورشة علي محمد العود عضو الهيئة الإدارية للمجلس المحلي بمحافظة الضالع، والعميد ركن ناجي عباس ناجي الخبير العسكري والإستراتيجي في القوات المسلحة اليمنية، والعقيد محسن أحمد علي رئيس المجلس الأهلي مديرية الضالع، وعدد من الناشطين.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى