المشوشي لـ«الأيام»: حقن الدم الجنوبي لا يعني السماح بغزو الجنوب ثانية

تقرير/ وهيب الحاجب

“نحن أول من حَقَن الدم الجنوبي وأول من رفض تجيير المعركة إلى صراع جنوبي، لكن أن تعود اليوم قوى الغزو العسكرية والقبيلة إلى الجنوب فهذا ما لا نرضاه مهما كانت الكلفة ومهما كانت طبيعة المعركة وحدودها”.. هكذا قال العميد نبيل المشوشي وهو يعتلي طقماً عسكرياً يتوسط رتلا كبيراً من الآليات والعتاد ومئات المقاتلين العائدين من جبهات الساحل الغربي إلى عدن لتأمينها من مخطط كان يستهدف إسقاط الجنوب في إيدي جماعات إرهابية تشاطر قوى الغزو عداءها للجنوب أرضا وإنسانا ومشروعا وطنيا.. العميد المشوشي ظهر، بعد ذلك، إلى جانب قائد الحزام الأمني في أبين العميد عبداللطيف السيد على متن آلية عسكرية وهما يمشطان المدينة من الجماعات الإرهابية وميليشيات الإصلاح التي حاولت السيطرة على أبين بالتزامن مع أحداث عدن.
العميد المشوشي: أحداث عدن وشبوة أجبرتنا على سحب قواتنا من الساحل الغربي والعودة لتأمين الجنوب
العميد المشوشي: أحداث عدن وشبوة أجبرتنا على سحب قواتنا من الساحل الغربي والعودة لتأمين الجنوب

اللواء الثالث دعم وإسناد الذي يقوده العميد نبيل المشوشي يصفه عسكريون بأنه العمود الفقري لقوات الحزام الأمني والنواة الأولى لهذا الجهاز العسكري الذي بات اليوم بألويته الخمسة إضافة إلى كتائب الحزم والعاصفة يشكل القوة الضاربة والصخرة التي تتكسر أمامها كل محاولات النيل من النصر الجنوبي الذي تحقق في العام 2015 وتعجز في مواجهته مخططات الفوضى والإرهاب والعبث بالمكتسبات الوطنية على أرض الجنوب.

يقول قائد اللواء العميد المشوشي، في حديث مع “الأيام”، إن الأحداث التي شهدتها العاصمة عدن منذ بداية أغسطس الماضي أجبرت قيادة اللواء على سحب عدد من الكتائب القتالية من الساحل الغربي إلى عدن وأبين لمشاركة بقية القوات المسلحة الجنوبية عملياتها في تأمين العاصمة عدن وفي التصدي لمخططات العبث والإرهاب التي تستهدف إعادة الوضع إلى ما قبل العام 2015.
المشوشي: عودة قواتنا إلى عدن لن تكون تعزيزا لطرف جنوبي ضد آخر
المشوشي: عودة قواتنا إلى عدن لن تكون تعزيزا لطرف جنوبي ضد آخر

ويضيف المشوشي قائلا “تحررت عدن بدماء أبنائها وتضحيات شبابها، إذ تمكنا من تأمينها وغادرنا نحمل أرواحنا في أكفنا إلى جبهات الساحل الغربي وإلى عمق شمال الشمال لمواصلة مشروعنا ضد المد الفارسي انتصارا لأهداف التحالف ونصرا للمشروع العربي، ذهبنا شمالا برؤوسنا وبأهلنا وأفرادنا وبمقاتلينا لتحرير الشمال من قبضة الحوثي فإذا بالشمال، صديقا وعدوا، يلتف علينا ويحشد قواته وقبائله لغزو عدن وقتل أهلنا في شبوة وأبين وتشريدهم والتآمر على شعبنا في قطع الخدمات وترويع المدنيين بهدف إغراق الجنوب في فوضى وفراغ وعبث تحرر منه منذ سنوات”.

ويصف المشوشي هذه المفارقة بأنها معادلة “قبيحة وحقيرة”، قائلا “ذهبنا لنصرتهم وتحرير قراهم ومناطقهم، وفي غمرة انتصاراتنا على عدوهم وعدونا انتشوا وأخذتهم العزة بالإثم والكبر والغرور فعادوا لقتل أهلنا في الجنوب”.
وتابع ممتعضا “التفوا علينا وولوا الأدبار لقتل أبناء وآباء من يدافعون عن عزتهم وشرفهم المغتصب من جماعة الحوثي في الشمال”.

وقال “عودة قواتنا ليست استهدافا لأحد ولا تعزيزا لطرف جنوبي ضد آخر، ولا يمكن أن ننجر إلى هذا المستنقع الذي يريده لنا أعداء الجنوب، نحن رجال سلم قبل أن نكون رجال حرب، نسعى إلى لم الشمل وندعو إلى التلاحم والالتفاف، لأننا نحن وكل قوى الجنوب العسكرية والسياسية أصحاب الشرعية، وهي شرعية الأرض والإرادة الشعبية والقضية الوطنية، نحن من يفترض أن تستمد شرعية الرئيس هادي قوتها من انتصارات قواتنا ومن عظم وشعبية مكوناتنا السياسية في الجنوب”.
اللواء الثالث دعم وإسناد أول قوة جنوبية تغادر جبهات الشمال وتباشر مهاما عسكرية في عدن وأبين
اللواء الثالث دعم وإسناد أول قوة جنوبية تغادر جبهات الشمال وتباشر مهاما عسكرية في عدن وأبين

وأضاف وهو يبتسم “عدنا لإنقاذ شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي التي توشك أن تهلك بسبب هيمنة الإخوان المتحالفين مع القاعدة”.
مسرح الانتشار
باشرت كتائب اللواء الثالث دعم وإسناد فور وصولها عدن قادمة من الساحل الغربي بالانتشار على خط العلم بين عدن وأبين واستطاعت في وقت قياسي تمشيط المنطقة من فلول وبقايا ميليشيات الإصلاح والجماعات الإرهابية التي كانت تتهيأ لدخول عدن، وعزز اللواء الثالث حواجزه الأمنية ونقاط التفتيش حتى منطقة دوفس وحدود مدينة زنجبار التي دخلتها قوات المشوشي مطلع الأسبوع الماضي والتحمت فيها مع قوات العميد عبداللطيف السيد لتمشيط المدينة إيذانا بالتوغل باتجاه شقرة شرقا. 

يقول أحد ضباط اللواء وقادته الميدانيين “مسرح عملياتنا هو خط العلم من مداخل عدن إلى زنجبار كمهمة مرحلية وعملية أولى، لدينا أيضا مهام لتنفيذ عمليات قادمة بتكتيك أكبر وبشكل أوسع بالتنسيق مع قوات جنوبية أخرى”.
كما نشر اللواء دوريات متحركة في عدد من مناطق العاصمة عدن، تمكنت، إلى جانب قوات الأمن والألوية الأخرى، من إعادة تطبيع الأوضاع وحفظ السكينة العامة وتجفيف منابع الإرهاب وقطع دابر قطاع الطرق والمطلوبين أمنيا.
الحزام واللواء الثالث
أسس القائد نبيل المشوشي قوات الحزام الأمني في العام 2015م كحاجة كانت ملحة وضرورية لمواجهة الغزو الحوثي، ثم لتأمين عدن والمحافظات المجاورة وحماية النصر الذي حققته المقاومة الجنوبية على الحوثيين في العام ذاته. ولم تكن قوات الحزام في بداية تأسيسها بشكل ألوية وكتائب كما هي عليه اليوم بقدر ما كان قطاعا عسكريا عاما كجهاز أمني وقوات طوارئ ومكافحة إرهاب وتدخل سريع بدأ في قلب العاصمة عدن ثم تمدد إلى لحج وأبين والضالع بقيادة مركزية واحدة يسيّرها العميد المشوشي وعدد من قادات الكتائب والسرايا التي تطورات لاحقا لتصبح ألوية متكاملة.

ظل نبيل المشوشي قائدا لقوات الحزام الأمني في عدن ولحج وأبين والضالع حتى جاءت ظروف تم معها إعادة هيكلة الحزام إلى ألوية وكتائب وقطاعات متعددة مع استقلالية كل محافظة عن القيادة المركزية في عدن، حينها عُين مؤسس قوات الحزام الأمني وأول قائد لها قائدا للواء الثالث دعم وإسناد، ومعه اتجهت خبرات الحزام الأمني وإمكاناته في التعامل العسكري الميداني إلى هذا اللواء الذي بات اليوم يشكل قلب ورح الحزام الأمني، لما تمتلكه قيادته وضباطه من إمكانات وعقيدة عسكرية ولدت من رحم المقاومة الجنوبية وأعادت بناء نفسها من واقع الضيم والقمع والإقصاء الذي عاناه العسكريون الجنوبيون خلال فترات الهيمنة والسيطرة الشمالية منذ العام 1994 حتى 2015م.

وعن أول مهام وانتصارات قوات الحزام الأمني يقول المشوشي “كانت مهمتنا عقب تحرير عدن صعبة للغاية خصوصا مع الجماعات الإرهابية، تمكنا بعون الله من كسر شوكة الحوثيين وحررت عدن، لكن خلاياهم النائمة اتحدت مع قوى التطرف والإرهاب ضد قواتنا حديثة التكوين، ومع هذا تمكنا من ضرب منابع الإرهاب وأماكن تمركزها خصوصا في مديرية المنصورة التي كانت وكرا للقاعدة”.

ويضيف “كان لسرية القائد أبو صالح العمري الفضل الأول والكبير في اقتحام المنصورة وتحريرها من القاعدة، بعد معارك ضارية قادها أبو صالح بجدارة وقدم خلالها خيرة أفراده، بعدها تشكلت سرية الشهيد أبو اليمامة وسرية العميد صالح السيد فاستطاعتا تطهير لحج من الإرهاب”.
في الساحل الغربي
عقب هيكلة الحزام الأمني رابط اللواء الثالث في عدن إلى جانب اللواء الأول دعم وإسناد الذي كان يقوده الشهيد منير محمود اليافعي أبو اليمامة وكذا اللواء الرابع، وتولت هذه الألوية مجتمعة مكافحة الإرهاب في عدن ولحج وأبين وكذا تأمين العاصمة عدن كقوات أمنية، لكن المشوشي ما لبث أن نقل لواءه للمشاركة في معارك الساحل الغربي، وعسكر بدايةً في مدينة المخا، وكلف بتأمين الخط إلى منطقة الدريهمي، بعدها طُلب منه نقل كتائب إلى ضواحي الحديدة لتعزيز قوات العمالقة والمقاومة اليمنية المشتركة في العملية التي كان يراد لها اقتحام الحديدة لكنها توقفت بضغط دولي رافق محادثات ستوكهولم في ديسمبر 2018.

شاركت قوات اللواء الثالث دعم وإسناد في معارك الحديدة بشكل فاعل وبعمليات نوعية قادها وأشرف عليها قائد اللواء نفسه وأصيب في إحدى المعارك بعدة طلقات في البطن نقل على إثرها إلى أبوظبي وأجريت له عملية وصفت بأنها معقدة، ليعود بعدها إلى الساحل الغربي لقيادة قواته واستئناف عملياته العسكرية التي قطعتها الشهر الماضي أحدث عدن والحلمة العسكرية ضد شبوة وأبين، حيث يقول القائد المشوشي إنه اضطر إلى سحب قوات إلى عدن وأبين.

وتلك هي المرة الخامسة التي يُصاب فيها العميد المشوشي، حيث أصيب بعدة طلقات بالبطن في حرب اجتياح الجنوب العام 1994، ثم أصيب بطلق في الفخذ في جبهة بئر أحمد وآخر في الساق بجبهة جعولة خلال التصدي للغزو الحوثي العام 2015.
خاتمة
قوات اللواء الثالث دعم وإسناد تعد هي القوة الفعلية الأولى التي انسحبت من جبهات الشمال بشكل عملي وباشرت مهماتٍ عسكريةً في عدن وأبين على خلفية الأحدث الأخيرة والمواجهات بين قوات حزب الإصلاح اليمني والقوات الجنوبية في معركة توصف بأنها معركة “كسر عظم” تحدد حجم الجنوب عسكريا أمام التحشيد القلبي والحزبي القادم من الشمال، ورغم الانتصار الذي تحقق بإحباط المخطط وكسر شوكة التنظيمات الإرهابية وحلفائها من جماعة الإخوان المسلمين إلا إن وضع الجنوب ما يزال مهددا، تلفه كثير من المخاطر التي يتطلب معها يقظة جنوبية وحرص ومزيد من التلاحم العسكري والسياسي والشعبي وتوحيد الجهود لتقويض مخططات العدو وإرباك حساباته وتشتيت جهوده وشل قدراته وإمكاناته، ولعل في مقدمة هذه الجهود هي تفعيل العمل الاستخباراتي ليكون رفيقا مؤازرا للعمل الأمني والعسكري، فالعدو سلاحه المخابرات والإعلام والحرب النفسية ويعتمد عليها أكثر من البندقية، لهذا لابد للقوات المسلحة الجنوبية أن تعيد ترتيب وضعها والبدء ببناء جهاز استخباراتي مهني ومحترف يعزز من أداء الجيش والأمن ويسهل تنفيذ المهمات على الأرض.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى