اليهودي اليمني «حبشوش».. وقصة البحث عن نقوش سبأ

تقرير/ شهاب الأهدل

شخصية غامضة في التاريخ ومؤثرة بمجتمع القرن التاسع عشر
جوزيف هاليفي
جوزيف هاليفي
يُقال إنه عمل في تجارة الذهب والفضة، ويقال إنه استصلح أراضي كثيرة للزراعة في شمال صنعاء، ويقال أيضاً إنه كان مثقفاً ومقرباً من السلطة. تختلف الروايات عن حبشوش، إحدى الشخصيات الغامضة في التاريخ اليمني الحديث. هو حاييم بن يحيى بن سالم الفتيحي 1833م – 1899م الملقب بحبشوش، تاجر نحاسيات ومؤرخ يمني عاش خلال القرن التاسع عشر، أصبح في آخر حياته حاخاماً ذا تأثير كبير على الطائفة اليهودية في اليمن، بينما أمضى شبابه يجني الكثير من الأموال، لاسيما أجرته التي حصل عليها مقابل الرحلة الأثرية الشهيرة في ممالك اليمن القديم مع الرحالة والمستشرق الفرنسي جوزيف هاليفي1827م- 1917م. وقد شاع بين العامة أن غناه الفاحش كان بسبب عثوره على بعض من كنوز النبي سليمان. في الحقيقة لا يُعرف الكثير عن حياته الشخصية، باستثناء بعض الحكايات الخرافية التي يرويها كبار السن في مدينة صنعاء. هناك وعلى مقربة من البوابة الشرقية لحي قاع اليهود يقع ما يعرف بأطلال قصر حبشوش، وهو دار كبير مهدم يقول كبار السن بأنه يعود لحاييم حبشوش.

الشغف بالمعادن
مؤلف لحبشوش
مؤلف لحبشوش
كان لحبشوش دراية بمختلف المعارف في الجغرافية والتاريخ. ومن خلال مذكراته والوثائق القليلة المتبقية إلى يومنا هذه نستطيع أن نلمس شغفه البالغ بالمعادن، ومعرفته بمواطن الذهب في جبال اليمن وصحاريها، فنجده يتحدث في إحدى المخطوطات النادرة عن المناجم التي شقها اليمنيون في الجبال، والتلال، والصحاري التي ينتشر فيها الذهب كصخور أو كحبيبات في الأنهار والجداول. ويبدو أن معارف حبشوش قد حظيت بثقة واهتمام السلطات التركية الحاكمة لليمن في ذلك الوقت؛ إذ يروي حبشوش في نفس الوثيقة قصة العثور على قطعة كبيرة الحجم من الذهب في منطقة تدعى جبل الضامر في تهامة. وعندما وصلت قطعة الذهب المكتشفة إلى يد الحاكم التركي طلب من حبشوش السفر الى تهامة لتقييم الوضع وفحص الصخور. وعند وصول حبشوش إلى الموقع أمر العمال بحفر عدة رؤوس مناجم في الجبل، وبعد فترة من الحفر، فاحت رائحة كبريت وملأت الأجواء، ففحص حبشوش رؤوس المناجم وتأكد أن الجبل يحتوي على صخور كبريتية كثيفة وليس هناك أي دليل على وجود الذهب.

ارتياد مواطن سبأ
حين استطاع المستشرق جوزيف هاليفي الحصول على توكيل وتمويل من أكاديمية النقوش والفنون الجميلة الفرنسية، ليكون مبعوثها في مهمة تاريخية لفك رموز اللغة اليمنية القديمة، سافر على الفور، قادماً إلى صنعاء في العام 1869.كانت المهمة رائدة وفريدة. ويعتقد باحثون أن هاليفي استغلها لتكون غطاء لمهمة أخرى مبطنة لجمعيات أخرى لم يكشفها هاليفي حتى لمساعده ودليله المخلص حبشوش، الذي تعاقد معه للعمل كدليل وكاتب في نسخ النقوش. وبعد انتهاء الرحلة بعد أشهر وعودة حبشوش وهاليفي إلى صنعاء، بات بحوزتهم ست مائة وخمسة وثمانون نقشاً، قاموا بنسخه من سبعة وثلاثين موقعاً سبئياً؛ أي أنهم قاموا بنسخ ما نسبته تساوي 99 % في المائة من جميع النقوش اليمنية المعروفة، وعدد هذه النقوش يعتبر ضعف النقوش الفينيقية، ويتفوق أيضاً على عدد جميع النقوش السامية المعروفة.

انطلق الاثنان من البوابة الشمالية من صنعاء، والتي تعرف بباب شعوب، متجهين خلال ثلاثة أيام إلى الجراف والروضة ومن ثم الرحبة التي تشكل قسماً من بني آل حارث، ثم تابعا المسير نحو أرحب وبلاد نهم، حيث وصف حبشوش نهر الخارد الذي كان واسعاً وجارياً طوال السنة لدرجة امتلائه بالأسماك، حتى أن سكان صنعاء وما حولها كانوا يعتمدون على هذه الأسماك في غذائهم اليومي. وهذ سيبدو غريباً لمن يعرف مناخ صنعاء الجاف في وقتنا الحالي. ويزيد حبشوش من دهشتنا حين يحدد الأنهار المعروفة بالأسماك، ويقول إنها ثلاثة تحيط بصنعاء، "سردد" من الغرب، "والنبعة" من الجنوب، "والخارد" من الشمال. ومن ناحية أخرى، يذكر هاليفي في تقاريره أنه رافق تدفق نهر الخارد من بدايته في منطقة شرعة في أرحب، حتى نهايته، حيث يتلاشى في صحراء الجوف، وعبر عن استغرابه لوجود ينابيع لا تنضب في هذا الجزء الجاف من اليمن. ومع مواصلة المسير واستمرار تدفق النهر تأكد هاليفي بأنه بالفعل النهر الذي ذكره المؤرخ والجغرافي اليوناني سترابون 64 ق.م، ما الذي تحدث عن نهر توقفت عنده الحملة الرومانية على اليمن في العام 25 قبل الميلاد. هناك أصيب هاليفي بحالة هستيرية من الفرح وأخذ يقفز حماساً، فقد عثر مع حبشوش على معبد مدفون أكثره تحت الرمال مع بروز أجزائه العلوية فوق سطح الأرض. وبحسب باحثين، فإن هذا هو معبد الإله "بيت عثتر" الذي يعود إلى ما قبل القرن الثامن قبل الميلاد، ويبتعد مسافة 100 كم من صنعاء ويقع على الضفة اليسرى من نهر الخارد. كان هذا المعبد معروفا لدى سكان الجوف باسم "بنات عاد" نسبة إلى القبيلة الأسطورية في شبه الجزيرة العربية قديماً؛ وذلك بسبب ديكور المعبد الذي يحتوي في مقدمته على ستة عشر عموداً في تشابه تام مع الأعمدة الخمسة المعروفة في معبد إلمقه في مأرب، وعلى هذه الأعمدة رسمت أعداد كبيرة من الفتيات وهن واقفات على منصة بالإضافة إلى أشكال لوعول ونعامات وثعابين ورؤوس ثيران.

هذا؛ وتلفت الانتباه نوعية عمارته وزخرفته المحفورة على دعامات وعلى عارضة باب المدخل وعلى الأعمدة التي تحيط بالفناء.

وعلى مقربة من المعبد وجد حبشوش مدينة نشن أو كما تعرف الآن بخربة السوداء، ببقايا قصورها وأسواقها ومذابحها ومجسماتها الكبيرة والغريبة. ويميل أغلبية الباحثين إلى الاعتقاد بأنها المدينة التي استولى عليها القائد الروماني إليوس جالوس خلال حملته على اليمن التي وصلت مأرب، والتي ذكرت في النقوش الرومانية باسم اثرولا. وبجوار سور هذه المدينة وجد حبشوش غابة كثيفة الأشجار وممتدة على نطاق واسع. لا شك أن اختفاء هذه الغابة في وقتنا الحالي مرتبط بجفاف نهر الخارد الذي اختفت ينابيعه منذ عقود.

بالرغم من أن رحلة حبشوش وهاليفي حدثت قبل فترة لا تتجاوز القرن والنصف، فإن حبشوش يدهش القارئ في مذكراته عن الرحلة، بوصف جماعات سكانية يمنية غريبة على واقع اليوم. من هذه الجماعات (مجتمع القرار) ويسمى الفرد منهم بالقروي، يروي حبشوش أنهم طبقة اجتماعية ليست لها صلة نسب بالقبائل اليمنية على حد قوله. يقول حبشوش في كتابه المكتوب باللهجة المحلية "لاهم مسلمين ولا يناسبوهم ولا يلقوا في ملاقيهم، ولا يدخلوا في محاربهم، ولا يقدروا يسكنوا في مساكن إلا إذا كانوا متجاورين مثل اليهود". لم يقدم حبشوش أية أوصاف إضافية لهذه الفئة الاجتماعية لا من حيث هيئة وشكل المنتمين لهذه الفئة كلون البشرة على سبيل المثال، ولا من حيث عددهم.

متابعة المسير
تابع الثنائي المسير نحو الجوف وصولا إلى نجران، حيث استقبلتهما العائلات اليهودية هناك. ويذكر حبشوش في مرات عديدة أن هاليفي كان يطلب منه الذهاب والابتعاد للبحث عن النقوش لأيام عديدة، ليمكث هو ويقوم بزيارات يتبادل فيها النقاش مع المجموعات اليهودية. هذا الحديث يرسم علامة استفهام حول الغاية والهدف من رحلة هاليفي، فهل تعرض حبشوش للخداع؟ وهل كانت رحلة هاليفي مرتبطة بمشروع بناء الدولة اليهودية في فلسطين؟ بعد أسابيع عادوا من نجران سالكين الطريق المحاذي للصحراء نزولاً إلى الجوف ومأرب، مارين بالمدينة الأثرية براقش وما يعرف بعرش بلقيس وكذلك سد مأرب قبل أن يتجهوا غرباً نحو صرواح. هناك وقعوا في الأسر من مجموعة قبلية، بعد أن انتشرت شائعة مفادها أن هاليفي ساحر متجول، جاء لإخراج كنوز سبأ المدفونة بواسطة السحر. وحينها كان القرويون اليمنيون يقومون باستمرار بملاحقة الأوربيين الذين يأتون إلى اليمن، بسبب اعتقادهم بأنهم سحرة متنكرين يأتون لسرقة الكنوز القديمة. وبعد أيام عديدة تعرض فيها كل من هاليفي وحبشوش للضرب والاقتياد على الأقدام لمسافات طويلة، استطاعا رشوة الحراس المكلفين بحراستهم، والفرار والعودة أخيراً الى صنعاء.

محاول إيصال صوته إلى العالم
بعد عودته إلى فرنسا قام هاليفي بنشر تقرير مكون من حوالي 520 صفحة، بعنوان "رحلة استكشافية أثرية في اليمن"، عرض فيه جميع النقوش التي أتى بها من اليمن، ثم قام بنشر مقدمة شاملة وتحليلات وفرضيات حول هذه النقوش، وأرفق بها تقريرا آخر في العام 1873 أسماه "رحلة إلى نجران". والعجيب الغريب أنه لم يرد ذكر حبشوش في أي من التقارير العلمية التي استمر هاليفي في كتاباتها عن رحلته إلا في مناسبة وحيدة أشار فيها إلى أنه رافقه ووصفه بأنه مهووس جاء للبحث عن قبور كهنة يهود قدماء في الجوف. هذا على الرغم من أن حبشوش هو من قام بالترجمة أثناء الرحلة وهو من نسخ النصوص بإخلاص وفعالية، بل إنه في حالات كثيرة أنقذ هاليفي من قاطعي الطرق والجماعات القلبلية التي أرادت قتله. هاليفي لم يكتف بمحو دور حبشوش فحسب، بل ادعى أنه هو من قام بنسخ جميع النقوش بنفسه. وبعد مرور ثلاثة وعشرين عاما، كتب حاييم حبشوش كتاباً أسماه (رؤية اليمن) عرض فيه رؤيته الشخصية لهذه الرحلة، سارداً لوقائعها يوماً بيوم، ومؤكداً بأنه هو من قام بنسخ جميع النقوش باستثناء نقوش معبد بنات عاد؛ لأن هاليفي رأى أن نقوش هذا المعبد تستحق أن يقوم بنسخها بنفسه. واللافت أن حبشوش قد أورد في كتابه أحداثا تشير إلى كسل وتعالي هاليفي، وقد ساق تلك الحوادث بسخرية لاذعة، منتقداً افتقار هاليفي للشجاعة و آخذا عليه نكرانه الذي لا يغتفر.

إن الغموض الذي يلف قصة هاليفي وحبشوش ورحلتهما مثير للاهتمام وباعث على التساؤل. إنهما طليعة الباحثين الذين وطئت أقدامهم المدن والمعابد السبئية التي نعرفها اليوم، وهما من راد تلك المدن العجيبة الغارقة وسط الصحراء دون أن تسمح لهما الظروف بكشف اللثام عن أسرارها. ربما كان هذا الغموض بسبب الخصوصية الثقافية والدينية لليهود وحساسية الموقف تجاههم في المجتمع اليمني، وقد يعود لانشغال المؤرخين اليمنين في تلك الحقبة بقصص الحكام والمعارك، وابتعادهم كل البعد عن الأمور الثقافية والاجتماعية. وبشكل عام فإن هذه الرحلة ذات الطابع المثير والدرامي تأسر قلب القارئ وتثير خياله منذ اللحظة الأولى؛ فيأخذ في متابعتها حتى النهاية. ولعلها تكون أشد تأثيرا إن هي وضعت في قالب سينمائي.

"المدنية"

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى