قوات حماية المنشآت تتولى تأمين ميناء عدن

عدن «الأيام» خاص

تسلمت أمس قوات حماية المنشآت التابعة لألوية الدعم والإسناد مهمة تأمين ميناء الاصطياد في منطقة حجيف بمديرية التواهي.

قوات الدعم والإسناد تنتشر في ميناء الاصطياد تنفيذا لاتفاق الرياض
قوات الدعم والإسناد تنتشر في ميناء الاصطياد تنفيذا لاتفاق الرياض

وذكر لـ«الأيام» مصدر عسكري بالحزام الأمني أن قوة من لواء حماية المنشآت دخلت الميناء صباح أمس وانتشرت في مرافقه بهدف تأمينه بتوجيهات وتنسيق مع قوات التحالف العربي.

قوات حماية المنشآت تتولى تأمين ميناء عدن
قوات حماية المنشآت تتولى تأمين ميناء عدن

ولفت المصدر ذاته إلى أن هذه الإجراءات تأتي ضمن عملية إعادة الانتشار التي أعلن عنها التحالف العربي نهاية الشهر الماضي، وانسحبت بمقتضاها القوات الإماراتية لتتولى مهامها قوات سعودية لقيادة التحالف وعملياته في عدن.


وتولت حماية المنشآت قوات جنوبية تابعة لألوية الدعم والإسناد (الحزام الأمني) تلقت تدريبات ودورات عسكرية نوعية على مدى الخمس السنوات الماضية بدعم من قيادة قوات التحالف العربي في عدن.


والثلاثاء الماضي شرع التحالف العربي بدعم قوات أمن المنشآت في العاصمة عدن لحماية 42 منشأة حكومية في محافظتي عدن ولحج.


وأكدت مصادر عسكرية أن المنشآت التي تمت المساعدة بحمايتها تنوعت ما بين مبانٍ حكومية ومنشآت نفطية وأخرى للطاقة، وذلك من أجل الحفاظ على سلامة موارد الدولة واستمرار عمل أجهزتها.


ويُعتبر "أمن المنشآت" من القطاعات الأمنية التي تدربت تدريباً مكثفاً على التعامل مع الأسلحة الثقيلة والخفيفة، وكيفية التصدي لأي هجوم على المنشآت الهامة.


ويتواجد حالياً في العاصمة عدن أكثر من 1000 جندي من قوات "أمن المنشآت" التي تقوم، وبدعم من التحالف ومن "أمن عدن"، بعملية انتشار لحماية المؤسسات الحيوية وبعض الوزارات.


وتم حتى الآن تأمين مباني: نيابة الأموال العامة، ومكتب النائب العام ووزارة الصناعة والتجارة، ميناء الاصطياد، ومن المقرر أن تتولى حماية المنشآت تأمين رئاسة الوزراء في أقرب وقت.


أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى