الإذاعات المجتمعية وتناولها للقضايا الإنسانية في حلقة نقاشية بعدن

عدن «الأيام» خاص

شهدت مدينة عدن، أمس الخميس، إقامة حلقة نقاشية بعنوان: "الإذاعات المجتمعية ودورها في تناول القضايا الإنسانية" في اليمن شمالاً وجنوباً.

وتحدث في مستهل الحلقة رئيس مؤسسة الصحافة الإنسانية، بسام القاضي، مشيراً إلى أن هذه الحلقة تأتي للتأكيد على الدور الهام الذي تقدمه الإذاعات المجتمعية ولكونها تعقد في 13 فبراير وهو التاريخ الذي يتزامن مع ذكرى إطلاق إذاعة الأمم المتحدة عام 1946م.

وأكد القاضي بأن الإذاعة هي وسيلة الإعلام الأكثر وصولاً للجمهور في كل أنحاء العالم، وتعتبر وسيلة تواصل واتصال قوية ورخيصة، وهي مناسبة جداً للوصول إلى المجتمعات النائية والفئات الضعيفة، كما تتيح في الوقت ذاته منبراً للمشاركة في النقاش العام.


ولفت بأن انتشار الإذاعات المجتمعية في اليمن بدأ في مطلع العام 2012 لكنها سرعان ما تأثرت مع حرب مارس 2015م، وهي تجربة جديدة على اليمن، مضيفاً أن الإذاعات المجتمعية استفادت من التطبيقات والأدوات التقنية للوصول إلى الجمهور من خلال نشرها للبرامج المجتمعية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال رئيس مؤسسة الصحافة الإنسانية أن ظهور الإذاعات المجتمعية بعد الحرب في المحافظات الجنوبية يعد مؤشراً جيداً لسعي الإعلام المجتمعي لمناقشة قضايا مجتمعه المحلي وإعطائها مساحة كافية من النقاش والتناول، واصفاً ذلك بأنه يشكل حالة من المشاركة المجتمعية تعزز من مبدأ التطوع وخدمة المجتمع المحلي.

وأعرب عن أمله في أن تلعب الإذاعات المجتمعية في المحافظات الجنوبية البالغ عددها (15) إذاعة دورها في تناول قضايا المجتمع، وأن تسهم بفاعلية إلى جانب بقية وسائل الإعلام الأخرى في خدمة القضايا الإنسانية، مشيراً إلى أن اليمن تشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم تجعلها بحاجة ماسة إلى وجود إعلام إذاعي مؤنسن يخدم القضايا الإنسانية والمجتمعية بكل مهنية وحيادية واحترافية.

وتأتي هذه الحلقة النقاشية التي نظمتها مؤسسة الصحافة الإنسانية والشبكة المدنية للإعلام والتنمية وحقوق الإنسان بالتزامن مع اليوم العالمي للإذاعة الموافق 13 فبراير من كل عام.


وتضمنت الحلقة النقاشية تقديم 3 أوراق عمل، الأولى: حول "الوضع الإنساني الراهن في اليمن"، وقدمها الصحفي بسام القاضي، والثانية: حول "الإذاعات المجتمعية في المحافظات الجنوبية، التكوين والتواجد والتأثير"، قدمتها المذيعة مرفت العبسي.

بينما تمحورت الورقة الثالثة: حول تناول الإذاعات المجتمعية "للقضايا الإنسانية والحقوقية" قدمها كل من: نزار أنور، المدير التنفيذي لإذاعة (هنا عدن)، ورأفت رشاد باقي، المدير العام لإذاعة (بندر عدن).
كما تضمنت الفعالية نقاشاً مفتوحاً حول تناول الإذاعات المجتمعية "للقضايا الإنسانية" أدارها د. ياسر باعزب استاذ الصحافة والإعلام بكلية الآداب جامعة عدن، مدير عام الإعلام بمحافظة أبين.

وشارك في الحلقة النقاشية أكثر من 30 مشاركاً ومشاركة، يمثلون الإعلام الإذاعي والصحافة ونشطاء حقوقيون وأكاديميون في الإعلام وممثلو منظمات المجتمع المدني.
وبثت الحلقة النقاشية عبر الأثير مباشرة عبر إذاعة (بندر عدن)، وخرج المشاركون بتوصيات من شأنها أن تسهم في تعزيز دور الإذاعات المجتمعية في تناول القضايا الإنسانية والحقوقية بشكل عام.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى