مستشفى خاص بعدن يغلق أبوابه إثر اعتداءات متكررة لبلاطجة

عدن «الأيام» خاص

أفاد مصدر مسؤول بمستشفى (دُرّة الدار) الكائن في مديرية دار سعد بالعاصمة عدن أن المستشفى الذي يعد من المشروعات الاستثمارية النوعية بالقطاع الصحي اضطر مجبراً إلى إغلاق أبوابه والتوقف عن تقديم خِدْمَاته الطبية والعلاجية للمواطنين قبل 3 أشهر إلى الآن، وذلك إثر تعرض المستشفى منذ 25 مايو الماضي 2020م لاعتداءات متكررة من قبل مجاميع مسلحة مجهولة.

وفي بلاغ صحفي وزعه أمسِ، وحصلت «الأيام» على نسخة منه، أوضح مدير عام مستشفى (دُرّة الدار) ومالكه م. نصر سيف  العزيبي أن المستشفى يعمل بعدن منذ افتتاحه قبل 16عاماً، ولم يغلق خلالها أبوابه أو يتوقف إطلاقاً عن تقديم خدماته بمختلف التخصصات الطبية للمواطنين، وقال: "إن إدارة المستشفى نتيجة تكرار اعتداءات (البلاطجة)، حد وصفه، اضطرت إلى إغلاق أبوابه حماية للكوادر العاملة فيه والمترددين عليه، حتى تتخذ الجهات الأمنية إجراءاتها وتأمين حماية المستشفى من المخاطر، والأضرار الناجمة عن تلك الاعتداءات".

واستعرض مدير المستشفى الاعتداءات التي طالت المستشفى، وأدت إلى إغلاق أبوابه وحرمان 150 طبيباً وممرضاً وموظفاً وعاملاً من مرتباتهم الشهرية، مبيناً أن المستشفى تعرض لـ 3 اعتداءات في أوقات متفاوتة، وأن أولها وقع بتاريخ 25 مايو الماضي (ثاني أيام عيد الفطر)، عندما أقدم المعتدون على إشعال النار بموقع خزن مادة الديزل المخصصة لمولد الكهرباء التابع للمستشفى، مؤكداً أن الحريق تسبب بخسائر بلغت 40 مليون ريال.

وأشار م. العزيبي في بلاغه إلى أن إدارة المستشفى بعد أن أجرت أعمال الترميم للآثار الناجمة عن الحريق، فوجئت بالمعتدين يهاجمون المستشفى تحت تهديد السلاح للحراسات المدنية الموجودة وللعاملين، ويقدمون على إغلاق أبوابه بالأقفال، فيما قامت مجموعة أخرى في وقت لاحق بالاعتداء والبسط والبناء العشوائي على أرضية تابعة للمستشفى تقع في حرمه، وبمساحة تقدر بنحو 1200 متر، وتم بموجب حكم قضائي تخصيصها للخدمة العامة لتكون موقفاً للسيارات وحديقة.

وأكد مدير ومالك مستشفى (دُرّة الدار) أنه قدم للجهات الأمنية شكوى موثقة بتلك الاعتداءات لتتخذ الإجراءات اللازمة لتوقيف المعتدين، وتأمين الحماية للمستشفى حتى يعاد فتحه ويستأنف عمله، والوقف الفوري للبناء العشوائي الذي يتم تحت حماية أمنية مجهولة، وبترخيص بناء غير قانوني دون موافقة من الجهات المعنية في الأراضي والإسكان.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى