الشخصية الرياضية خالد قاسم في دائرة الضوء

«الأيام الرياضي» محمد حسن البكيري / أبين

من منا لا يعرف الكابتن والشخصية القيادية والرياضية المعروفة خالد عبدالله قاسم، فهو من رجال الرياضة القليلين المخلصين الذين تفتخر بهم رياضة عدن الأصيلة،لأنهم خدموها وأسسوا مداميكها، ورفعوا شأنها.

النجم خالد عبدالله قاسم، لعب لنادي الأحرار(سابقاً)، وبعد الدمج في 1975 لعب للتلال، وكان أحد أبرز لاعبي خط الوسط حتى اليوم، حيث كان يمتلك فكرا كرويا عاليا، وفلسفة خاصة في التحرك السليم داخل الملعب ، وقيادة عمليات فريقه باقتدار، وأحرز العديد من الأهداف.. وهو بالإضافة إلى نجوميته في كرة القدم، كان نجماً أيضا في رياضة العدو، من خلال مشاركاته البارزة في سباقات المسافات المتوسطة والطويلة لسنوات عدة.

ولم يكتف النجم والشخصية الرياضية المقتدرة خالد عبدالله قاسم بمشواره الطويل في هاتين اللعبتين، فقد واصل خدمة ناديه والرياضة العدنية حتى بعد توقفه عن اللعب لظروف خاصة به، وواصل حبه للرياضة بتقلد عدة مناصب في الإدارة التلالية منذ أواخر عام 1990 وحتى 2003، مواصلاً حفر اسمه في ذاكرة الجماهير الرياضية ومسجلاً اسمه الخالد بماء الذهب في سجلات الرياضة اليمنية..خالد قاسم يستحق أن يوصف بأنه كان الشمعة التي تحترق لتضيء للآخرين،وأنه كالنحلة التي لا تهدأ حتى تصنع العسل..وسيظل هذا المخضرم المحبوب صاحب التاريخ الرياضي الناصع نبراسا لمن يأتي بعده، متمنين له الرفعة والنجاح والصحة والعافية.