مشايخ وأعيان الضالع يستنكرون جريمة القتل ويطالبون بضبط الجناة ومحاكمتهم

> الضالع «الأيام» خاص:

> استنكر مشايخ وأعيان ومواطنون في الضالع سفك دماء الأبرياء في سوق المدينة وكذا الأعمال الإجرامية الدخيلة على المحافظة, التي تكررت خلال العام الماضي 2008م لأربع مرات والخامسة يوم السبت 17 يناير وراح ضحيتها المواطن محمد عبدالله علي حسين (36 عاما) و17 مصابا بإصابات مختلفة.

وطالب المشايخ والأعيان والشخصيات في اللقاء الموسع الذي جمعهم صباح أمس بقاعة المحافظة بالأخ علي قاسم طالب محافظ المحافظة بسرعة ضبط الجناة وتقديمهم للعدالة, لينالوا جزاءهم العادل وليكونوا عبرة لمن تسول له نفسه قتل الأبرياء في الشوارع والأسواق.

وفي اللقاء طلب المتحدث باسم أولياء الدم والحاضرين من أبناء الضالع من المحافظ وقيادة الأمن بضبط الجناة ومساواة المجني عليهم في الحوادث والجرائم كافة, بحيث تقوم أجهزة البحث والتحري بواجبها نحو المواطنين مثلما تفعل مع الجنود والضباط الذين تكون وتيرة الإجراءات سريعة ومضاعفة حين يتعرضون لأي أذى.

المحافظ من جهته أكد اهتمامه بالجريمة المؤسفة التي أودت برب أسرة, داعيا الجميع إلى الوقوف بوجه مثل هذه الأعمال المخلة بالأمن والسكينة العامة, لافتا الانتباه إلى مسألة التعاون بين الجميع من أجل خلق أجواء وحياة مستقرة في المحافظة التي لاتخدمها بشيء الاختلالات الأمنية أو قطع الطريق أو غيرها من الأفعال الخارجة عن النظام والقانون. وكان أولياء الدم قد قرروا عقب تلقيهم وعودا وتأكيدات من قيادة السلط المحلية والجهات المسئولة الأخرى القيام بدفن جثمان الشهيد محمد عبدالله علي يومنا هذا الخميس حيث سيتم تشييعه صباح اليوم من مستشفى النصر بالضالع الى مثواه الأخير بقرية بلس بمديرية جحاف وبحضور قيادة المحافظة وقيادات الأحزاب السياسية والمجالس المحلية والمشايخ والأعيان والمواطنين.

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى