بعد أن تعرض فريق نادي شمسان للملاكمة للظلم في البطولة الأخيرة ..المدرب لـلصحيفة:حاكوا المؤمرات وأوقفونا عامين دون سبب واللاعبون :خططوا من البداية لكي لا يكون نادينا البطل

«الأيام الرياضي» مختار محمد حسن:

اختتمت يوم الأربعاء الماضي بالصالة الرياضية المغلقة بعدن المنافسات النهائية لبطولة الجمهورية الحادية عشرة للبراعم والناشئين للملاكمة ، وقد أحرز فريق شباب الجيل كأس البطولة وجاء فريق التلال وصيفاً فيما تراجع فريق شمسان إلى المركز الثالث.

وقد شهدت البطولة الكثير من الاحداث بدءاً بانسحاب كل من الاخوة نائب رئيس الاتحاد محمود جميع ورائد علي نعمان المشرف الفني للاتحاد والحكم غازي مبارك وصالح عميران رئيس فرع الاتحاد بعدن كما شهدت البطولة أحداثا مؤسفة تمثلت باشتباكات بين جمهوري شباب البيضاء وشمسان وأدت إلى تكسير وتخريب عدد من ممتلكات الصالة الرياضية .

ولمعرفة المزيد من التفاصيل قامت «الأيام الرياضي» بالنزول إلى نادي شمسان من أجل معرفة ماذا حصل في البطولة من ظلم تجاه هذا النادي البطل .. وكان لقاؤنا الاول مع مدرب الفريق الكابتن مأمون أحمد منصرالذي تحدث وهو في قمة الغضب قائلاً:

«نتعرض دائما لظلم كبير وواضح في كل البطولات وتسعى أياد خفية دائما لعدم احتفاظ نادي شمسان بالبطولات لكون النادي هو بطل هذه اللعبة بدون منازع على مدى 18 عاما وقد شارك النادي في بطولتين خارجيتين في دولة الاردن الشقيقة، والبطولات لاتأتي من فراغ فنحن نتمرن في حلبة النادي على مدار الاسبوع أي في كل يوم تقريباً وأحياناً نعسكر لأيام وأسابيع في النادي وكان للإدارة دور كبير في السماح لنا بالمبيت بالنادي وتم بناء غرفة خاصة لنا مع حمام خاص ، وذلك بعد أن أثبتنا جدارتنا في كل البطولات ولكن بدلا من التنافس معنا بشرف ونزاهة وأمانة على الحلبة قاموا في الظلام بحياكة المؤامرات علينا وتصور يا أخي بعد أن شطبوا لاعبين علينا مع أن لديهم بطاقات معرفة من الاتحاد في بطولة الجمهورية في الحديدة في العام 2006م ولم يقبلوا بها الآن وفي حين أن الفريق الذي أحرزالبطولة كان قد شطبوا عليه لاعبين من خمسة ولكن في يوم البطولة فوجئنا بمشاركة كل اللاعبين .

وقد قمت بعرض الأدلة الواضحة للجنة وبدلا من أن يعطينا رئيس الاتحاد العام حقنا تعصب وقال أمام الناس وبصوت عال «أنت يا مدرب شمسان وإثنين لاعبين موقوفين لمدة عامين»..قال ذلك وكأننا نعمل في شركة خاصة ، وقد قام الإخوة الشرفاء في الاتحاد بالانسحاب الفوري وهم نائب الرئيس والمشرف الفني للاتحاد ورئيس لجنة الحكام وغادروا القاعة وبعد ذلك قام رئيس الاتحاد باستبدال أشخاص غير أكفاء على الفور وقام بإعلان بدء البطولة وفيها كان الاستفزاز واضحا لفريقنا في كثير من المواقف» .

صورتان للبطاقتين اللتين لم يعتمدهما اتحاد الملاكمة
صورتان للبطاقتين اللتين لم يعتمدهما اتحاد الملاكمة
< ثم تحدث بدر يحيى بطل الجمهورية ومساعد المدرب قائلاً:«إن ما تعرضنا له من ظلم وإجحاف لا يتعرض له حتى فريق في لعبة شعبية من أناس لا يفقهون في الرياضة فما بالك من رئيس اتحاد لعبة الملاكمة،فهل لا يهمهم أن تتطور اللعبة.. سبحان الله نحن أبطال على مدار سنوات طويلة في كل الفئات وقد شاركنا خارجيا بإسم نادينا الحبيب شمسان وهم الآن يفكرون كي لا يكون شمسان بطلا ونحن نتحدى الجميع لكوننا الأجدر والأقوى والأفضل إذا ماوجدت الأمانة والصدق والنزاهة في رئيس الاتحاد والحكام جميعا لأنه بفضل الله سبحانه وتعالى وجهودنا الجبارة في الالتزام للبرامج كاملة والتدريب المستمر في حلبة النادي والكل يعرف ذلك واستعدادنا دائما على مدار العام وتصور يا أخي أنهم يحاربوننا حتى في المنتخبات ففي حين أننا أبطال لكل الفئات ولكل بطولة ومع ذلك عندما يتم اختيار منتخب وطني للملاكمة يختاروا فقط واحدا من نادينا وعندما تم اختيار أكبر عدد من نادينا على يد المدرب الكوبي قاموا بإلغاء الاختيار واعتمدوا لاعبا واحدا فأين العدالة والأمانة؟

إن ما جرى في البطولة الاخيرة زاد عن الظلم الاول بكثير ، فقد كانوا منذ البداية مخططين أن البطل سيكون غير شمسان وحتى المكافآت للمراكز الاولى لم نستلمها منذ شهر مارس من العام الماضي 2008م حيث لنا مكافآت لثلاث بطولات لم تصرف شيكاتها حتى الآن برغم المتابعة المستمرة منا ومن الادارة حين كان نائب رئيس النادي والمسؤول المالي في الوزارة بصنعاء لأيام لم يوفقوا في استخراج الشيكات وإذا كان ناديا آخرا من محافظة معينة هو البطل لكان استلم المكافاة في حينها.

< في الاخير تحدث إلينا البطل رفعت عبده ناصر قائلا:«الظلم كان واضحا وليس من الآن لكن نحن أبطال بدون منازع وما حصل في البطولة الاخيرة بعدن كان مهزلة ومؤامرة حتى من بعض المحسوبين سابقا على نادي شمسان والذين انجروا وراء المال وباعوا ضمائرهم وهم معروفون للجميع ولدينا أسماءهم ومنهم من لم يمارس لعبة الملاكمة وفجأة تجده حكما ومنهم للأسف كان بطلا من أبطال نادينا ومعروف للجميع أنه مؤخرا ماشي في طريق غلط ومنهم من يعتقد نفسه مدربا وهو صغير بتصرفاته ، وهنا أوجه النداء لإدارة النادي أن لا تقبل مثل هؤلاء في النادي لأننا حسب ما سمعناه أن بعض هؤلاء السيئين كانوا يتواصلون مع بعض أعضاء مجلس الادارة وخاصة الشخص الذي نحبه ونحترمه كثيرا وهو معروف ونقول لا تتسرع فهؤلاء سيكونون كارثة على النادي .