بوسة في القاهرة ترسل طفلا في الرابعة إلى المحكمة

القاهرة «الأيام» متابعات:

تُحاكم محكمة مصرية طفلاً يبلغ من العمر أربع سنوات، بتهمة «تقبيل زميلته» من نفس العمر في دار الحضانة، في إحدى المدارس الابتدائية بمحافظة البحيرة. ويحاكم الطفل في محكمة أحداث «حوش عيسي»، حيث تعود أحداث القضية إلى ديسمبر 2017، حين تقدم والد الطفلة ببلاغ إلى مركز الشرطة بمحافظة البحيرة، يتهم فيه الطفل بالتحرش بابنته، حسب تعبيره.

وقال سامح مدكور (والد الطفل) إن نجله كان يلعب مع طفلة وقام بتقبيلها، ثم ذهب والدها إلى المدرسة التي توجد بها الحضانة، معبراً عن غضبه، وقال له المدرسون الموجودون «دا طفل بمبرز». وفيما ذكرت وسائل إعلام أن الطفل نال حكماً بالبراءة، إلا أن والد الطفل قال إن القضاء لم يبرّئ طفله حتى الآن، وأن المحكمة حددت جلسة 30 مايو الجاري للنطق بالحكم، بحسب ما ذكرته صحيفة «المصري اليوم»، أمس الجمعة.

ونفى «مدكور» في مداخلة له مع برنامج «مصر النهار ده»، على قناة مصر الأولى، أمس الأول الخميس، أن يكون طفله قد تعرض لزميلته بالضرب، مشيرا إلى أن طفله لم يستوعب مجريات المحاكمة، وأنه ينظر إلى الأمر بمنظور الأطفال، ويعتقد أن «الناس تلاعبه، وهو مبسوط مش مدرك هو فين». وأوضح أن عائلة الطفلة سبق وأن تقدمت بمحضر اتهام ضد طفله، مشيراً إلى أنه «نظم جلسة عرفية للتوصل إلى حل مرضٍ».

وكان الوالد قد ظن عند سماعه بالمحضر ضد طفله أن الأمر مجرد مزاح، مشيراً إلى أن جدة الطفل – وهي وكيلة مدرسته – أخبرته بأن الأسرة الشاكية تنوي التصعيد، وأنها أرفقت المحضر تقريرًا طبيًا. وقال محمد حمادة محامي الطفل، إن «والد الطفلة حرر محضراً اتهم فيه الطفل بتقبيل ابنته، وأن النيابة العامة أحالت المحضر لمحكمة الجنح». ونقل موقع «العربية.نت» عن محامي الطفل أيضا، عماد عبد الله محامي، قوله إن «سبب البلاغ وجود خلافات في العمل بين أسرتي الطفلين، وإن الكيدية واضحة في تفاصيلها، لذلك قضت محكمة الجنح بعدم اختصاصها، وإحالة القضية لمحكمة الأحداث، رغم أن الطفل صغير السن، والقانون يمنع محاكمته لأنه غير مميز».

وأوضح أن والد الطفل عندما اصطحب طفله للمحاكمة التفت القاضي إليه وقال له «ممنوع اصطحاب الأطفال داخل الجلسة»، مضيفاً أن القاضي فوجئ بأن هذا الطفل هو المتهم في القضية المنظورة أمامه، وعلى الفور لم يتمالك نفسه من الضحك، وقال له: «عد لمنزلك واصطحب ابنك معك».

وتفاعل مصريون على مواقع التواصل الاجتماعي مع حادثة محاكمة الطفل، وفيما أعرب بعضهم عن صدمتهم من محاكمته، علق آخرون بسخرية على قبول القاضي في وضع الطفل بمنزلة الجاني. ​