تشفير الراتب بعدن

حسن الكاف

حسن الكاف
وزارة المالية بعدن تنتهج مركزية حادة بحق الموظفين النازحين من المحافظات الشمالية إلى المحافظات المحررة، وتجبرهم على المجيء إلى عدن لاستلام مرتباتهم الهزيلة، ولو كانوا نازحين بالمحافظات المحررة (المهرة أو حضرموت أو شبوة أو مأرب أو سقطرى).
هذا ما قاله عدد من النازحين بالمحافظات المحررة، وما يعانونه من خسائر مالية تقضي على نصف الراتب عند ذهابهم لاستلامه في عدن.
بدورنا نتوجه لكل المخلصين في الدولة وفي وزارتي المالية والخدمة المدنية، إن وجدوا، بأن يهتموا بكل النازحين في كل مكان، بأن يستلموا مرتباتهم أينما نزحوا، طالما أنهم موظفون رسميون، وأن يتم توزيع الراتب عبر محلات الصرافة المنتشرة في كل مكان في الجمهورية اليمنية، فلا داعي لتشفير الراتب، ليكون محصورا ومشفرا بعدن فقط.
لو رجعنا لنازحي عدن ولحج وأبين أثناء الحرب، فإنهم كانوا يستلمون مرتباتهم عبر البريد أو محلات الصرافة في أي محافظة نزحوا إليها دون عناء أو مشقة، رغم أن الصرف يتم من صنعاء الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين، فكفى مركزية مقيتة مازالت عالقة في أذهان الكثيرين.
الموظف اليوم يعاني الأمرين، تدني مرتبه الذي يتناقص يوما بعد يوم، وارتفاع الأسعار الجنوني، بالإضافة للمماطة في دفع الرواتب، فيجب انتظامها مثل عباد الله وصرف مرتبات الناس للأعوام السابقة. 
ثقتنا بالله أن يفرج كربة شعبنا الصامد وأن تعود الحياة إلى الأفضل.​