الحزام الأمني يواصل حصار سوق السلاح بعدن

عدن «الأيام» فهد قائد غالب

دورية الحزام الأمني مرابطة في موقع سوق السلاح بالشيخ عثمان (أمس)
عدن «الأيام» فهد قائد غالب
  تواصل قوات الحزام الأمني بعدن وبتوجيهات إدارة الأمن تشديد الحصار على سوق السلاح بمديرية الشيخ عثمان، لمنع بيع السلاح والذخيرة في المدينة، في حملة تختلف عن سابقاتها من خلال ملازمة وتناوب أفراد الأمن في جميع الأوقات لمنع ظاهرة المتاجرة بالسلاح في العاصمة عدن، بعد صدور توجيهات بالتصدي لعملية المتاجرة بالأسلحة بكافة أنواعها.
واتخذت قوات الأمن إجراءات قانونية صارمة في حق من يخالف هذه التوجيهات ويقوم بالمتاجرة والبيع.
وبدا السوق أمس السبت خاليا من بائعي الأسلحة الذين كلما حاولوا الوصول إلى السوق وجدوا الجنود يطاردونهم.
وقوبلت هذه الإجراءات بارتياح كبير بين أوساط المواطنين وسكان مدينة الشيخ عثمان وحي عبدالعزيز بعد أن صار هذا الشارع مصدر رعب وإقلاق لحياة المواطنين والساكنين جراء تواجد الأسلحة فيه وإطلاق الرصاص من وقت إلى آخر كعملية فحص الأسلحة عند بيعها.
وعبر جنود الأمن المرابطون في الموقع عن استعدادهم في الاستمرار بالمناوبة وحصار تجار السلاح لاجتثاث هذه الظاهرة من مدينة الشيخ عثمان ومحافظة عدن بشكل عام، وردع من يقومون بهذه التجارة التي تعمل على تنامي ظاهرة الجريمة داخل عدن.