فرنسا تبلغ المباراة النهائية بعد الفوز على بلجيكا 1-صفر

سان بطرسبورغ "الأيام" أ ف ب

 بلغ المنتخب الفرنسي لكرة القدم المباراة النهائية لكأس العالم 2018 في روسيا ، بفوزه في نصف النهائي على نظيره البلجيكي 1-صفر مساء أمس الثلاثاء على ملعب سان بطرسبورغ أرينا.
 وقد سجل المدافع صامويل أومتيتي في د. (51) الهدف الوحيد للمنتخب الفرنسي ، الذي بلغ المباراة النهائية الثالثة في تاريخه.

 وتلتقي فرنسا في المباراة النهائية الأحد المقبل على ملعب لوجنيكي في موسكو ، مع إنكلترا أو كرواتيا اللتين تلتقيان الأربعاء على الملعب نفسه.
 وبلغت فرنسا المباراة النهائية للمرة الثالثة ، بعد أولى عام 1998 ، على أرضها ، أحرزت فيها لقبها الأول والوحيد حتى الآن بفوزها على البرازيل 3-صفر ، والثانية عام 2006 ، عندما خسرت أمام إيطاليا بركلات الترجيح.

 وهي المرة الثانية توالياً التي تبلغ فيها فرنسا مباراة نهائية في بطولة كبرى ، بعد نهائي كأس أوروبا 2016 على أرضها عندما خسرت أمام البرتغال.
 وضربت فرنسا أكثر من عصفور بفوزها على بلجيكا ، فهي كرست تفوقها على جارتها ، في نهائيات كأس العالم ، كونها تغلبت عليها للمرة الثالثة في 3 مواجهات في البطولة العالمية ، بعد الأولى 3-1 في ثمن نهائي مونديال 1938 ، والثانية 4-2 في مباراة المركز الثالث في مونديال 1986.

 كما أوقفت سلسلتها الناجحة في المونديال الحالي والتي كانت بالعلامة الكاملة (خمسة انتصارات آخرها على البرازيل في ربع النهائي)، وألحقت بها الخسارة الأولى بعد 24 مباراة دون هزيمة، وتحديداً منذ سقوطها أمام إسبانيا في سبتمبر الماضي في أول مباراة لها مع مدربها الإسباني روبرتو مارتينيز (19 فوزاً و5 تعادلات)، كما أنها أول مباراة في مونديال 2018 لا تسجل فيها بلجيكا هدفاً ، بعد 14 هدفاً في خمس مباريات.

 * في المقابل ، فشلت بلجيكا في بلوغ المباراة النهائية للمرة الأولى ، علماً أن محاولتها أمس كانت الثانية في تاريخها بعد بلوغها نصف نهائي مونديال المكسيك 1986 ، عندما خسرت أمام الارجنتين ، بثنائية الأسطورة دييجو مارادونا ، وأنهت النسخة في المركز الثالث بالسقوط أمام فرنسا.

 وهو الفوز الـ 25 فقط لفرنسا على بلجيكا في 74 مباراة ، جمعت بينهما ، مقابل 30 خسارة و19 تعادلاً.
 * بدأ المنتخب البلجيكي المباراة بصورة جيدة للغاية ، من خلال السيطرة على الكرة ، من أجل تسجيل هدف الأسبقية ، وسط تحفظ دفاعي من نظيره الفرنسي ، الذي اعتمد على الهجمات المرتدة.
 وقد منع تيبو كورتوا حارس مرمى بلجيكا كيليان مبابي من الحصول على تمريرة بول بوجبا الرائعة ، في ظهر المدافعين في هجمة مرتدة منظمة للديوك في الدقيقة "12" من زمن اللقاء.

 وجاءت أول فرصة خطيرة للمنتخب البلجيكي عندما استلم جناح تشيلسي إيدين هازارد في الجبهة اليسرى، الكرة في غياب الدفاع الفرنسي ، لكنه سددها بجوار قائم مرمى الحارس هوجو لوريس في الدقيقة "15".
 وباغت بليز ماتويدي متوسط ميدان يوفنتوس تيبو كورتوا ، بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة "17" لكن حارس بلجيكا تصدى لها بسهولة.

 وكاد إيدين هازارد أن يفتتح التسجيل لبلجيكا في الدقيقة 18" بعدما رواغ بافارد من الجبهة اليسرى وسدد ، لكن رافاييل فاران قام بدور الحارس هوجو لوريس في تحويل الكرة إلى ركلة ركنية برأسية منه.
 وتألق لوريس في تسديدة توبي ألدرفايريلد من داخل منطقة الجزاء ، وسط ارتباك دفاعي فرنسي لكن حارس توتنهام كان في الميعاد ، ومنع المنتخب البلجيكي من التقدم في الدقيقة "21".

 وخلال نصف ساعة من اللقاء ، سيطر المنتخب البلجيكي على الكرة ، وصنع فرصاً خطيرة باتجاه الحارس هوجو لوريس وسط اعتماد المنتخب الفرنسي على الهجمات المرتدة ، في ظل تعادل سلبي بين المنتخبين.
 وسدد أوليفييه جيرو ، مهاجم المنتخب الفرنسي رأسية قوية ، بعد عرضية من بافارد في الدقيقة "31"، لكنها مرت بجوار قائم الحارس تيبو كورتوا.
 وأضاع جيرو فرصة التقدم للمنتخب الفرنسي في الدقيقة "31" بعدما استلم عرضية أرضية من كيليان مبابي الذي كان في موقف تسلل لكن الحكم لم يحتسبه.

 وتألق الحارس تيبو كورتوا في انفراد بافارد به في الدقيقة "39" ، بعدما استلم ظهير أيمن فرنسا ، تمريرة رائعة من كيليان مبابي ، لكن حارس تشيلسي منعه من تسجيل هدف الديوك الأول.
 وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بين المنتخبين الفرنسي والبلجيكي والذي استحوذ عليه منتخب الشياطين الحمر وخلق فرصة واحدة للتسجيل مقابل فرصتين من جانب الديوك ، بفضل لعبه على الهجمات المرتدة.

 وواصل المنتخب البلجيكي السيطرة على الكرة ليفتتح أول فرصة في الشوط الثاني برأسية من لوكاكو ، بعد عرضية من فيستل ، لكنها لم تكن دقيقة من مهاجم مانشستر يونايتد ، بينما المنتخب الفرنسي استمر في اللعب على الهجمات المرتدة ، معتمداً على سرعات مبابي وجيرو وجريزمان.
 واستلم جيرو تمريرة رائعة من ماتويدي في الدقيقة "50" داخل منطقة الجزاء لكن كومباني منعه من التسديد على الحارس ، لتخرج الكرة لركلة ركنية ، نجح من خلالها المدافع (صامويل أومتيتي) ، في تسجيل الهدف الأول في الدقيقة "51" من زمن اللقاء.

 وأهدر جيرو فرصة تسجيل الهدف الثاني بعد تمريرة رائعة بالكعب من كيليان مبابي بعدما سدد بصورة سيئة في دفاع المنتخب البلجيكي في الدقيقة "54".
 وأضاع كيفين دي بروين فرصة معادلة النتيجة لبلجيكا ، في الدقيقة "61" ، عندما حصل على كرة عائدة من رافاييل فاران داخل منطقة الجزاء سددها برعونة لتصل بسهولة للحارس الفرنسي لوريس.

 وكاد مروان فيلايني أن يسجل هدف التعادل لبلجيكا برأسية قوية في الدقيقة "63" ، بعد عرضية من درايز ميرتنز ، لكن كرته مرت بالقرب من قائم المرمى الفرنسي.
 ومنع لوريس المنتخب البلجيكي من التعادل بعدما تصدى لتسديدة صاروخية من فيستل في الدقيقة "80" من زمن اللقاء.
 وتألق تيبو كورتوا في تسديدة أنطوان جريزمان في الدقيقة "93" ، بعد استلم الكرة خارج منطقة الجزاء لكن الحارس تصدى لها ببراعة ، وعاد الحارس مرة أخرى  للتألق في التصدي لانفراد توليسيو في الدقيقة "96" لينتهي اللقاء بفوز فرنسا بهدف دون رد.​