الكشف عن مخطط هجوم انتحاري ضد التحالف بعدن

الحوطة «الأيام» خاص

العبوات الناسفة التى تم ضبطها
 قال مصدران أمنيان في لحج أمس الثلاثاء لـ «الأيام» إن الأجهزة الأمنية توصلت إلى معلومات مهمة حول هويات المجموعة التي حاولت إدخال عبوات ناسفة إلى العاصمة عدن، والجهة التي ينتمون إليها ومخططهم الذي كانوا ينوون تنفيذه.

وأوضحا أن «المجموعة هي خلية إرهابية لديها مخطط إرهابي كبير تنوي تنفيذه في عدن ويستهدف القيادات الأمنية والعسكرية ومقراتها، لكن ذلك أحبط».

وأمس الأول الإثنين تمكن أفراد نقطة أمنية بينهم عضوات بالشرطة النسائية تتمركز بجولة ريجل عند المدخل الجنوبي لمدينة الحوطة بلحج من إحباط دخول سيارة نوع «تويوتا فورشنال» كان على متنها 4 رجال اثنان منهم تنكرا بزي نسائي. وخلال مطاردة واسعة للسيارة بعد فرارها قتل أحد أفراد المجموعة وألقي القبض على آخر، بينما تمكن الاثنان الآخران من الفرار بعد تعرض السيارة لحادث انقلاب بجوار مبنى بريد مدينة صبر بعد التضييق عليها في الطريق العام.

وأشار المصدران إلى أن «التحقيقات مع المقبوض عليه كشفت أن السيارة قادمة من إحدى مناطق محافظة البيضاء».

وقال: «هذه خلية إرهابية تابعة لتنظيم داعش كلفت بتنفيذ هجوم انتحاري ضد مقر التحالف العربي، بالإضافة إلى أحد مقرات الأجهزة الأمنية الأخرى في عدن».

وأكدا أن «الأشخاص الأربعة الذين كانوا في السيارة هم خلية واحدة وينتمي أفرادها إلى محافظة أبين وهم ممن فروا إلى البيضاء والتحقوا بمعسكرات جماعة (داعش) في إحدى مناطق المحافظة، وذلك بعد تطهير محافظة أبين من جماعاتهم المتطرفة».

وكشف المصدر اسمين من المجموعة هما القتيل المدعو بالأحرف (ف.م.أ) والمقبوض عليه (ع.س.هـ).

وقال المصدر الأمني إن التحقيقات مع المقبوض عليه مازالت مستمرة في الوقت الذي تواصل الأجهزة الأمنية تعقب الاثنين الفارين.

وشهدت عدن سلسلة من الهجمات والتفجيرات التي نفذها انتحاريون ضد مقرات الأمن أدت إلى مقتل العشرات بينهم مدنيون.