مجور: تغاضي دولي لجرائم الحوثي يجعله مستمرا بارتكابها

«الأيام» غرفة الأخبار

د.علي محمد مجور
 اتهم مندوب اليمن الدائم في المقر الأوروبي للأمم المتحدة بجنيف د.علي محمد مجور المجتمع الدولي بالتهاون والتخاذل الصريح إزاء أفعال الحوثيين، التي تأخذ منحى جرائم مما يدفعهم إلى الاستمرار في ارتكابها.

وقال «إن استمرار التغطية على أفعال وجرائم ميليشيا الحوثي الانقلابية دفع هذه الميليشيات إلى الاعتقاد بأنها محمية من قبل المجتمع الدولي».

وأكد السفير مجور خلال إلقائه كلمة اليمن في الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان، أمس الثلاثاء، أن «استمرار تلك التغطية يعني استمرار الميليشيات في ممارساتها العدوانية ضد أبناء الشعب اليمني وتعنتها، وهو ما ظهر في عدم مشاركة وفدها في مشاورات السلام في جنيف الأسبوع الماضي رغم توفير كل المتطلبات اللوجستية وحضور وفد الحكومة وسفراء مجموعة الثمانية عشر ومبعوث الأمين العام إلى جنيف».

وحسب وكالة سبأ التي أوردت مقتطفات من كلمته أشار مندوب اليمن إلى المزاعم والمغالطات التي تضمنها التقرير الصادر عن فريق الخبراء التابع للمجلس بشأن الأوضاع الإنسانية في اليمن.

وقال مجور: «إن الأوضاع في اليمن مأساوية، بسبب الانقلاب على السلطة في 21 سبتمبر 2014م».

وأكد أن النتائج التي تضمنها تقرير مجموعة الخبراء المقدم إليها، كان يشوبه الكثير من القصور والتسرع في الأحكام وعدم التوازن والانحياز للمليشيات الحوثية، لافتاً إلى تعليقات الحكومة التي قدمتها على التقرير وفندت فيها العديد من الأخطاء والمواقف المنحازة.

ودعا مندوب اليمن مجلس حقوق الإنسان إلى أخذ هذه الأمور في الحسبان وممارسة ضغوط واضحة على مليشيات الحوثي، إذا أراد مساعدة الشعب اليمني لتحقيق السلام، حد قوله.