جنوبيو كندا يدعمون الاحتجاجات الشعبية ويؤيدون الانتقالي

«الأيام» عن موقع المجلس الانتقالي

وقفة احتجاجية أمام مكتب الأمم المتحدة في كندا
 نظمت الجاليات الجنوبية في كندا وقفة احتجاجية أمام مكتب الأمم المتحدة في العاصمة الكندية أوتاوا، أمس الأحد، تضامنا ودعما لأبناء الجنوب داخل الوطن لرفع معاناتهم الاقتصادية والاجتماعية، والاستماع إلى مطالبهم السياسية المشروعة المتمثلة باستعادة الدولة الجنوبية الجديدة، وتأييداً للمجلس الانتقالي الجنوبي.

وصدر عن الوقفة الاحتجاجية، بيانا موجه للأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غيتيريس، ومبعوثه الخاص إلى اليمن السيد مارتن جريفيثس، وسُلم البيان لممثلة الأمم المتحدة في كندا.

وفيما يلي نصه:
«صاحبة السعادة معالي السيدة كاترين وايت.. المحترمة
ممثلة الأمم المتحدة، اوتاوا/ كندا
ومنها إلى صاحب السعادة معالي السيد انطونيوغوتيريس.. المحترم
الأمين العام للأمم المتحدة - نيويورك
يسرنا نحن أبناء جنوب اليمن المحتشدين اليوم السبت (أمس) 15 سبتمبر 2018م أمام مبنى الأمم المتحدة أن نتوجه إلى معاليكم بالتحية والتقدير والعرفان لكل ما تبذلونه من جهود مع السيد الأمين العام للأمم المتحدة في خدمة السلم والأمن الدوليين ومساعدة وإنصاف المستضعفين في هذه المعمورة ونتمنى لكل جهودكم النجاح والتوفيق.

معالي السيدة كاترين..
بدأت الأسبوع الماضي جولة ثالثة في جنيف التي استهدفت الوصول إلى حل سياسي للأزمة الحالية في اليمن تحت إشراف مبعوثكم الدولي الجديد السيد جريفيثس، وقد فشلت هذه الجولة - كما تعرفون - إلا أننا لا يسعنا إلا أن نتمنى له كل التوفيق في كل مهامه المستقبلية.

إن شعبنا في جنوب اليمن قد خرج عن بكرة أبيه في محافظات الجنوب ليس احتجاجا فقط عن سوء أحوالهم المعيشية جراء فساد وفشل حكومة الشرعية اليمنية الذريع في إدارة شؤون المجتمع وتوفير الخدمات الضرورية، ولكن أيضا انتفض الشعب ليعلن تمسكه بمشروعية قضيته الوطنية وحقه في السيادة الكاملة على أرضه في حدود 21 مايو 1990 (قبل الوحدة)، واستنكارا لتهميش القضية الجنوبية في مفاوضات جنيف 3 بعد استخدام الفيتو من قبل الرئيس هادي والحوثيين ضد مشاركة المجلس الانتقالي ممثل شعب الجنوب في المشاورات والمفاوضات التي تديرها الأمم المتحدة عبر مبعوثها الأممي السيد مارتن جريفيثس.

معالي السيدة كاترين..
نحن أبناء جنوب اليمن المقيمين في كندا نقيم اليوم (أمس) وقفتنا الاحتجاجية أمام مبنى ممثلية الأمم المتحدة هنا باوتاوا تزامنا مع الانتفاضة الشعبية الجنوبية معبرين عن موقفنا وموقف شعبنا الذي يطالب باستقالة أو إقالة الحكومة الفاسدة كما نعبر عن تمسكنا بحق شعبنا في نيل حريته وتقرير مصيره كما هو مناط بنا إيصال صوت شعبنا الجنوبي إلى مسامعكم.

معالي السيدة كاترين..
يسرنا أن نرفع لمعاليكم مرفقا برسالتنا هذه بيان المجلس الانتقالي الجنوبي حول موقف شعب الجنوب من مباحثات إحلال السلام في اليمن والذي نؤيد كل ما جاء فيه تأييدا كاملا، كما يسرنا أن نؤكد لمعاليكم بأننا أسوة بشعبنا في الوطن (جنوب اليمن) نؤيد بالكامل كل ما يصدر عن المجلس الانتقالي الجنوبي بصفته يمتلك المشروعية من قبل شعب الجنوب الذي خرج بمليونيتين الأولى في 4 مايو 2017م فيها تم إعلان بيان عدن التاريخي وفيه فوض السيد عيدروس الزُبيدي الذي أعلن في 11 مايو عن تأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي، ومليونية 21 مايو 2017 وفيها عبر الشعب الجنوبي عن تأييده الكامل لتأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي وتشكيل قيادته وتفويضه لتمثيل الجنوب وطنيا وإقليميا ودوليا.

واليوم يجدد الشعب هذا التأييد في تظاهرات شعبية عمت كل محافظات الجنوب الأسبوع الماضي، كما يستمر العصيان المدني والتظاهرات الشعبية في كل المدن حتى تتحقق مطالب الشعب في إقالة الحكومة وتحقيق الأهداف السياسية للشعب في استعادة سيادته الوطنية وإقامة دولته الحرة والمستقلة.
ختاماً تفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير.
جالية أبناء الجنوب العربي
16 سبتمبر 2018م».