إبحثوا عن المواهب

فضل الجونة

فضل الجونة
فضل الجونة
إن تطور الرياضة يأتي من خلال البحث بصورة مستمرة عن المواهب الواعدة في مختلف الألعاب الرياضية ، والتركيز على الفئات العمرية ، وتنمية قدرات الموهوبين وصقلها ، وهذا بالطبع يتطلب بذل الجهود في هذا الاتجاه خاصة في الأندية الرياضية تحت إشراف أجهزة فنية متخصصة ، ويأتي ذلك أساساً عن طريق الأنشطة المدرسية بالذات.
 * والشي الجميل أن قيادة مكتب الشباب والرياضة بعدن تتبع سياسة الاهتمام بالفئات العمرية في مختلف الألعاب ، وتعمل على رعاية أنشطتهم المستقبلية ، في إطار تلك الفئات والعمل في هذا الاتجاه ، وهي في الأصل الخطوات الصائبة نحو بناء رياضة صحيحة التي بموجبها سوف نجني الثمار لبناء رياضة متفوقة تصب في اتجاه تطوير مستوى رياضة عدن والوطن.

 * وقد تابعنا في الآونة الأخيرة الشراكة القائمة بين مكتبي التربية والتعليم والشباب والرياضة ، من أجل تنشيط الرياضة المدرسية ، وتعزيزها من خلال إقامة عدد من الفعاليات ودعمها ، للبحث عن المواهب الواعدة في المدارس التعليمية ، وهي المخزون الحقيقي للمواهب الرياضية ، وعبرها تكتشف موهبة اللاعب وقدراته الرياضية ، التي تحتاج إلى الصقل والاهتمام بها لتكون الأساس المتين لتطوير مستقبل الرياضة في أي بلد.

 * العمل على الاهتمام بالفئات العمرية في أنديتنا الرياضية وتكريس الجهود والبحث عن المواهب الواعدة ، هو الطريق السليم لضمان مستقبل الأندية في جميع الألعاب الرياضية ، وبالتالي فإن على جميع الأندية الاهتمام بقطاع الناشئين وايلائه الرعاية الكاملة ، لبناء جيل رياضي متطور، لديه الإمكانيات والقدرة على الإبداع في الملاعب الرياضية ، وكذلك وهو الأهم ، التحلي بالروح الرياضية والانضباط وامتلاك الأخلاق الرياضية التي تجعل من  اللاعب الموهوب رياضياً نموذجياً وقدوة يُحتذى به تكتمل فيه كل الصفات الفنية والإبداعية.

 * وإذا نظرنا إلى رياضة زمان والعوامل التي أدت إلى تطور مستواها وبروز لاعبيها وكثرة نجومها في مختلف الألعاب الرياضية، فإن ذلك جاء عن طريق العمل في اتجاه الفئات العمرية والرياضة المدرسية .. وأيضاً عن طريق الاهتمام بكرة قدم الشوارع والحارات ، التي يجري فيها البحث عن المواهب الواعدة والمبدعة ، عبر عناصر متخصصة في اكتشاف تلك المواهب ورعايتها وتنمية قدراتها لتكون الأساس المتين لرياضة المستقبل ، واليوم يفترض من الجميع العمل في هذا الاتجاه الصحيح ، بعيداً عن المسابقات (الساندوتشية) والمرتجلة التي لا تفيدنا في ما نريد تأسيسه من مشاريع مستقبلية تؤدي بنا إلى ضمان تطور الرياضة.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى