بريطانيا توجه من ميناء عدن رسالة للشرعية والحوثيين

عدن «الأيام» خاص

من ميناء عدن دعا وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، كلاً من حكومة الشرعية اليمنية وجماعة الحوثي، إلى سرعة تنفيذ اتفاق السويد.
وقال هانت، الذي وصل عدن ظهر أمس في زيارة خاطفة ومفاجئة: «أرسل لكلا الطرفين على أهمية أخذ المبادرة وتنفيذ الاتفاق خلال الأيام القادمة».

وأكد «أمامنا الآن آخر فرصة بالنسبة لاتفاق ستوكهولم. كان من المفترض إخلاء ميناء الحديدة من الميليشيات، ليكون تحت سيطرة محايدة بحلول بداية شهر يناير».
وأضاف «أنا أول وزير خارجية غربي يزور اليمن رسمياً منذ أربع سنوات لبدء الصراع.

 وأنا هنا، لأنها آخر فرصة لاتفاق ستوكهولم منذ توقيعه منذ 80 يوما والذي لم يتم تطبيقه من قبل الطرفين».
وتابع «يجب خروج المليشيات والقوات من موانئ الحديدة وهذا ما يجب أن يحدث حتى لا تموت الاتفاقية، لدينا عشرون مليون يمني يتضورن جوعا حتى الموت، وهذه أكبر لكارثة إنسانية».

وبحث الوزير البريطاني الأزمة اليمنية مع عدد من المسؤولين اليمنيين في عدن.
وذكرت وكالة سبأ الرسمية أن هانت التقى خلال الزيارة نظيره اليمني خالد اليماني ونائبي رئيس الوزراء سالم الخنبشي وأحمد الميسري.

وزير الخارجية البريطاني أثناء لقائه نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية
وزير الخارجية البريطاني أثناء لقائه نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية

وأوضحت الوكالة أن اللقاء «كرّس لمناقشة مستجدات الأوضاع في اليمن والجهود الدولية الرامية لإحلال السلام في اليمن، ودفع ميليشيات الحوثي لتنفيذ اتفاقات السويد بشأن محافظة الحديدة وتبادل الأسرى».
وتعتبر زيارة هانت، الأولى لوزير خارجية دولة كبرى، إلى عدن منذ سنوات.

وكان وزير الخارجية البريطاني أجرى أمس الأول السبت محادثات مع نظيره السعودي إبراهيم العساف في الرياض.
والجمعة الماضية، نشر هانت على حسابه على «تويتر»، صورة له مع المسؤول السياسي في صفوف الحوثيين محمد عبدالسلام، وكتب أنه التقاه في سلطنة عمان لبحث تنفيذ اتفاقات السويد.

ويرافق الوزير هانت عدد من المسؤولين البريطانيين بينهم الملحق العسكري البريطاني لدى اليمن العقيد جوي ماثيو ستاورز الذي التقاه نائب رئيس الوزراء اليمني سالم الخنبشي وبحث معه مجالات التعاون في الجانب الأمني والسبل الكفيلة لتطوير العلاقات الأمنية والعسكرية والأمنية بين المملكة المتحدة واليمن.

وجاء في بيان صحفي لوزارة الخارجية البريطانية «ذهب وزير الخارجية، جيريمي هنت، في زيارة إلى مدينة عدن اليوم (أمس)، وهي أول زيارة إلى اليمن يقوم بها وزير خارجية غربي منذ اندلاع الصراع في 2015، وأول زيارة يقوم بها وزير خارجية بريطاني إلى اليمن منذ عام 1996».

وأضاف البيان «إبرازا لدعم المملكة المتحدة للحكومة اليمنية، ولجهود الأمم المتحدة سعيا للسلام، اجتمع وزير الخارجية هنت بنائب رئيس وزراء اليمن سالم أحمد سعيد الخنبشي، ووزير الخارجية خالد اليماني. وخلال اليومين الماضيين، التقى السيد هنت في الرياض وفي مسقط على التوالي بالرئيس اليمني هادي والناطق باسم الحوثيين محمد عبدالسلام».

وتابع «خلال زيارته إلى ميناء عدن، اطلع السيد هنت على دخول المساعدات الإنسانية، والتقى بموظفي الإغاثة، وبممثلين عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في عدن، لبحث جهود الاستجابة الإنسانية».
وقال المحلل السياسي والكاتب الصحفي هاني سالم مسهور «‏زيارة وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت للعاصمة الجنوبية عدن تأكيد أن البريطانيين يرمون بكامل ثقلهم الدبلوماسي لتنفيذ اتفاق السويد».
واستدرك في تغريدة على صفحته في تويتر قائلا «ولكن بدون استخدام العصا الأمريكية الغليظة لن يحقق البريطانيون شيئا يذكر».

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى