الزبيدي: بريطانيا شريك دولي رئيس لحل قضية الجنوب

«الأيام» غرفة الأخبار

رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، اللواء عيدروس الزبيدي
رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، اللواء عيدروس الزبيدي
وصف رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، اللواء عيدروس الزبيدي، زيارة وفد الانتقالي إلى بريطانيا بأنها «خطوة مهمة لتعزيز التفاعل مع شريك دولي رئيسي نحو إيجاد حل لقضية شعب الجنوب».
وأكد الزبيدي في تصريح صحفي، أمس، لدى اختتام زيارته، والوفد المرافق له، المملكة المتحدة.. أن الانتقالي «لم يغفل رغبته في التعاون لحل الأزمة اليمنية بشكل عام».

وكان اللواء الزبيدي ترأس وفداً جنوبياً في زيارة لبريطانيا استمرت أسبوعاً كاملاً، تلبيةً لدعوة من مجلس العموم  البريطاني، أجرى خلالها عدداً من اللقاءات مع صانعي السياسات البريطانية، بما في ذلك أعضاء البرلمان، وحكومة المملكة المتحدة، وممثلي المنظمات غير الحكومية الدولية، وأبناء الجالية الجنوبية.

وقال: «أكدنا في كل اللقاءات التي عقدناها، التزام المجلس الانتقالي الجنوبي للتوصل إلى حلٍ سياسي لإنهاء هذه الحرب ومعاناة الشعبين في الجنوب والشمال».

وأكد أن لقاءاته مع المسؤولين والفعاليات الرسمية والمدنية، تضمنت التأكيد على أن الحل الدائم للأزمة اليمنية ومشاكل اليمن سيكون مستحيلاً من دون الوصول إلى حل جذري للقضية الجنوبية، يقبل به شعب الجنوب، كما أن الحل الشامل يتضمن الحاجة الملحة لتمثيل الجنوب بشكل موثوق على طاولة المفاوضات.

وجدد التزام المجلس بالعمل بشكل بنّاء مع مبعوث الأمم المتحدة، مارتن جريفيثس، لضمان معالجة مطالب وتطلعات شعب الجنوب بما في ذلك حقه في تقرير مصيره في إطار أي مفاوضات قادمة.

وقال: «لقد استطاع المجلس الانتقالي الجنوبي كجهة فاعلة ذات شرعية على الأرض من خلال تمثيل في جميع محافظات الجنوبية، أن يضع خططاً لقيادة الترتيبات السياسية والاقتصادية والأمنية، وكذلك فيما يتعلق في دور المجلس الحاسم والفعّال في محاربة الإرهاب وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية لجميع المحتاجين»، مبيناً أن هذه الخطط، التي تم تطويرها مع ومن أجل الجنوبيين، تم استقبالها بترحيب كبير من قِبل جميع الشخصيات والمؤسسات والمنظمات التي تم اللقاء بها.

كما جدد الرئيس الزُبيدي تأكيد قيادة المجلس استعدادها للعمل مع «الشركاء الدوليين لصياغة مستقبل لسلام مستدام. وقال: «إن هذه مسؤوليتنا تجاه شعبنا على الأرض، والتي نحملها على عاتقنا بكل صدق وإخلاص».