الصحافة الإسبانية ترى في "عودة البطل زيدان" إنقاذاً لريال مدريد

مدريد «الأيام» أ ف ب

الصحافة الإسبانية ترى في "عودة البطل زيدان" إنقاذاً لريال مدريد
الصحافة الإسبانية ترى في "عودة البطل زيدان" إنقاذاً لريال مدريد
* رأت الصحافة الإسبانية الصادرة أمس الثلاثاء في المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الذي قام الليلة الماضية بعودة مدوية ، إلى ريال مدريد، ثالث الدوري الإسباني لكرة القدم ، بعد تسعة أشهر من تركه بشكل مفاجىء ، "منقذاً" للنادي الذي أطلق مع الفرنسي زيدان آخر خرطوشة للخروج من الأزمة.
 فعلى صفحتها الأولى عنونت صحيفة "ماركا" المقربة من النادي الملكي : "زيدان عودة بطل" ، وهو "الدرع الواقي" ، والمدرب الذي أعطى "المجد للنادي ويعود إليه من أجل إخراجه من الأزمة" .. واعتبرت الصحيفة أن هذه العودة بعد تسعة أشهر من الاستقالة المفاجئة ، عقب الفوز باللقب الثالث توالياً ، في دوري أبطال أوروبا ، لها "دليل واضح على أنه يعود (حاملاً معه مشروعاً طويل الأمد) مع الرغبة في إكمال ما تركه غير مكتمل" ،وأضافت الصحيفة :"رحل زيدان وهو في القمة لكن مع فصول كان يجب أن تكتب وها هو الآن يملك فرصة القيام بذلك".

 * أما صحيفة "سبورت" الكاتالونية فاعتبرت أن "زيزو" هو "المنقذ" الذي أصبح "آخر خرطوشة للنادي من أجل التخلص من الأزمة والبقاء على قيد الحياة" .. كما عنونت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الصادرة في برشلونة صفحتها الأولى بكلمة (البعث) ، مشيرة إلى أن رئيس النادي الملكي فلورنتينو بيريز "أخرج أمس من قبعته أرنباً إسمه زين الدين زيدان" .. ونقلت صحيفة "آس" الصادرة في العاصمة تصريحاً لزيدان على شكل عنوان "لا أستطيع أن أقول لا".

 * وتضمنت الصفحات الأولى للصحف الأخرى غير المتخصصة بالرياضة ، نبأ الانقلاب المفاجىء مع صورة لزيدان ، على غرار "إل موندو" التي اعتبرت أن المدرب الفرنسي يعود مع "إطلاق يده في تجديد تشكيلة الفريق" ، بينما رأت صحيفة "إل باييس" من جانبها أن مهمة الفرنسي زيدان تكمن "في انتشال فريق يعيش الساعات الأكثر ظلمة في تاريخه".
 * وسيحل زيدان (46 عاماً) محل الأرجنتيني سانتياجو سولاري بموجب عقد يمتد حتى 2022 مع تحد يتمثل في إعادة بناء "البيت الأبيض" الذي كان متهاوي البنيان في الأسابيع الأخيرة حيث خسر في مباراتي كلاسيكو على أرضه أمام غريمه برشلونة الذي أخرجه من نصف نهائي الكأس المحلية وابتعد عنه بفارق 12 نقطة في صدارة الدوري.

 * وجاء بعد ذلك سقوطه المدوي على ملعبه سانتياجو برنابيو أمام أياكس أمستردام الهولندي 1 - 4 في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا بعد أن تقدم ذهاباً 2 - 1 ، ليفقد اللقب ويرتفع عدد هزائمه البيتية المتتالية إلى أربعة بعد سقوطه في المرحلة 24 من الدوري أمام جيرونا 1 - 2.