قطوف من بطولة بلقيس

عوض بامدهف

حالة غير مسبوقة من الانتعاش الكروي الشامل سادت ملاعب عدن الستة المعشبة والتي تحظى بالإنارة وهذا كله جاء كنتاج طبيعي وحتمي لتلك البادرة الكروية الأولى التي أقدمت عليها قيادة شركة طيران الملكة بلقيس وفي مقدمتها الشيخ الجليل أحمد صالح العيسي رئيس الاتحاد اليمني العام لكرة القدم ، كما أسهم الرياضي العدني الشهير الأستاذ عبد الجبار سلام سعيد الأمين العام المساعد للاتحاد اليمني العام لكرة القدم ورئيس اللجنة المنظمة للبطولة الكروية الذي أسهم بدورهام وكبير في ترجمة وبلورة أهداف هذه البادرة الكروية المتميزة على صعيد أرض الواقع ، حيث أسهم هذا الرياضي المعروف بخبرته الكروية والإدارية في تحقيق الانسياب الموفق لإخراج هذه البطولة (البادرة) بصورة أكثر تميزاً ، كما لا يمكن تجاوز الدور الإيجابي لقيادة اتحاد  كرة قدم عدن ، وعلى رأسها ربان الكرة العدنية الكابتن محمد حيدان ، وهكذا وبالجهود الجماعية المشتركة لقيادات الشركة الراعية للبطولة والاتحاد اليمني لكرة القدم وفرعه النشط في عدن ، وكذا التجاوب الواسع من قبل الأندية العدنية وحكام عدن والجماهير الغفيرة العاشقة للدوران الكروي ، حيث تمكن كل هؤلاء من المشاركة في رسم لوحة كروية عدنية بهيجة الالوان وبامتياز.

الدعم السخي
ومما ميز هذه البطولة ذلك الدعم المالي السخي والجزيل وغير المسبوق ، حيث شكل هذا الدعم مفتاح سر النجاح الباهر الذي حققته هذه البطولة البادرة .. هذا بالإضافة إلى مشاركة نخبة رائعة من الشخصيات المميزة ونجوم الزمن الجميل للكرة العدنية ، في جانب تسليم جائزة أفضل لاعب بعد نهاية كل مباريات دور الذهاب ، الأمر الذي أضفى أجواء من الرونق والألق والجمالية على إجمالي مسار هذه البطولة.

التفاوت الكبير
برز من خلال مباريات هذه البطولة تفاوت كبير في استعدادات الفرق لخوض غمار المنافسات ، حيث ظهرت الفوارق بينهم واضحة جلية من خلال رصد إجمالي حصاد هذه الأندية في دور الذهاب ، ومن المعروف أن الفرق العدنية لم تتعود على لعب مباراتين في الاسبوع الواحد ، وظهر ذلك جلياً على إجمالي الأداء الفني العام للفرق والذي اتسم بالتأرجح الواضح والصريح في نتائج مبارياتها.

الجلاء والجزيرة هما الأبرز
 * فريقا ناديي الجلاء والجزيرة تحديا واقعهما الصعب وهما لا يمتلكان أي ملعب معشب مع الإنارة ، ورغم ذلك إنطلقا في رحاب التنافس الكروي الشريف ، حيث شكلا أصدق دليل وبرهان ، على أن عزم وعطاء الشباب لا حدود له ، فاستحقا أن يكونا فرسي الرهان.

سؤال بريء
 سادت مظاهر الاستغراب والتساؤل في الوسط الكروي العدني ، وذلك بسبب عدم فوز المهاجم الشمساني البارز (علي هويدي) بجائزة أفضل لاعب ، وهو الذي احتل مركز (وصيف هداف الذهاب) برصيد 9 أهداف ، كما أنه سجل في مباراة فريقه شمسان أمام فريق المنصورة في الجولة الثالثة أربعة أهداف (سوبر هاتريك) ، فما هي مقاييس ومعايير اختيار أفضل لاعب مع احترامنا للجميع ، وتحية إعجاب لـ (حكام كرة قدم عدن) لدورهم الكبير في قيادة كل مباريات ذهاب البطولة إلى بر الأمان فلهم جزيل الشكر.​