الحزام الأمني: الأيام القادمة ستكون عصيبة على الحوثيين بالضالع

الضالع «الأيام» خاص

قوة الحزام الأمني بالضالع
قوة الحزام الأمني بالضالع
حققت القوات المشتركة (الحزام الأمني، ألوية العمالقة، المقاومة الشعبية الجنوبية، والجيش اليمني)، أمس، تقدما في جبهتي مريس والحشاء شمال الضالع، واستعادت عددا من المواقع التي كان فلول من مقاتلي الحوثي وصلوا إليها.

ففي جبهة مريس تمكنت قوات الجيش والعمالقة الجنوبية من استعادة مواقع أهمها جبل وينان، عقب مواجهات عنيفة مع مسلحي جماعة الحوثي صباح أمس.

وأكد شهود عيان ومصادر ميدانية لمراسل «الأيام» أن قوات الجيش والعمالقة أحرقت طقما عسكريا للحوثيين كان على متنه دشكا في قاع الحيافي بصاروخ موجه.
ويأتي تجدد المواجهات بعد يوم من تدمير مقاتلات التحالف العربي لعربة بي أم بي، وجرافة شيول في منطقتي يعيس ومريفدان في قصف مركز استهدفها في وقت متأخر من مساء أمس عندما كانت تشق طريقا وتحفر خنادق للحوثيين في مريفدان غرب مريس.


وفي جبهة الحشاء تمكنت القوات المشتركة من صد هجومين، إذ أكد القيادي في اللواء الرابع- احتياط، الرائد مراد غالب المريسي، أن قوات الجيش والمقاومة صدت هجوما للحوثيين على منطقة الخضراء عقب معارك عنيفة استمرت لساعات.
وأكد المريسي أن قوات الجيش والمقاومة تمكنت من استكمال تحرير سلسلة تباب القشاع.

وتخوض القوات المشتركة مواجهات منذ أشهر في جبهة الحشاء التي يقول سكان ومقاتلون إنها تشهد غيابا لدور التحالف العربي والشرعية في الدعم والإسناد.
وطالب الرائد مراد غالب حكومة الشرعية والتحالف العربي بلفت النضر لجبهة الحشاء ومدها بما يلزم من العتاد.

في جبهة العود وحمك لا تزال قوات الجيش والحزام الأمني ووحدات من ألوية العمالقة تخوض مواجهات مستمرة منذ أيام، تكبدت خلالها ميليشيا الحوثي خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.
وتمكنت القوات من تدمير عدد من الآليات والأطقم في استهداف مركز بالمدفعية والصواريخ الحرارية.

مصدر ميداني أكد لمراسل «الأيام» مقتل وجرح العشرات، وتدمير أطقم للحوثيين في قصف مركز استهدف تجمعا لهم في قرين الفهد أثناء وجبة الغداء.


وفي سياق آخر تمكنت قوات الحزام الأمني من إلقاء القبض على أحد أتباع قائد اللواء 30 مدرع قام بتسليم موقع ضفار لميليشيا الحوثي.
وأكد مكتب إعلام المحافظة أن الشخص الذي ألقي القبض عليه يدعى عزيز الصيادي.

وفي تصريح صحفي لوسائل الإعلام قال قائد قوات الحزام الأمني بالضالع العقيد أحمد قايد القبة إنه خلال الـ 73 ساعة الماضية خاضت قوات الحزام والجيش والمقاومة معارك طاحنة «تمكنا، بفضل الله من تطهير خلايا العملاء في المناطق المحررة، وصد هجمات الميليشيات الانقلابية، وتكبيدهم خسائر فادحة، واستعادة المواقع التي كانوا تقدموا إليها، وإفشال مخططهم بالكامل».

وقال «هناك محاولة لإرباك الوضع عبر بعض الخونة، ولكن بفضل الله تم القبض عليهم وإيداعهم الزنازين، وتم التحقيق معهم».
وتوعد قائد الحزام الأمني بالضالع المتعاونين مع الحوثيين بأيام عصيبة تنتظرهم، موضحا أنه تم كشف أمرهم، مؤكد أن الساعات القادمة ستشهد انتصارات متتالية بعد تنظيف المرتزقة والعملاء.


وأوضح أنه تم إعادة ترتيب صفوف المقاومة والحزام الأمني، بالإضافة إلى تعزيز الجبهات بالمقاتلين وبالصواريخ الحرارية.

مصدر عسكري قال  لـ«الأيام» أن طيران التحالف العربي شن اربع غارات على مواقع وتعزيزات وتجمعات لمليشيا الحوثي في جبهتي مريس وحمك ، ، حيث شن غارتين استهدف دبابة بمتقطة يعيس ومعدات اشغال نوع آلة دركتر في منطقة حجلان بجبهة مريس ، وغارتين اخرى منها ، غارة تم استهداف تجمعات للحوثين بمعسكر حلم ، وغاره اخرى استهدف تعزيزات بنقيل حده مكونه من اطقم قادمة من مديرية النادرة بمحافظة اب ، الى جبهة حمك بمنطقة العود بمديرية قعطبة من الغرب.

واوضح المصدر أن الضربات التي تم استهدافها من قبل طيران التحالف العربي ، دبابة في منطقة يعيس وتم تدميرها بالكامل ، وآلة دركتر اثناء قيامها بشق طريق من قرية حجلان الى قرية سون غرب منطقة مريس ، وتم تدميرها بالكامل ، وغارة استهدفت تجمعات لمليشيا الحوثي بمعسكر حلم غرب العود ، والذي لقي مصرع 20 حوثي وجرح 15 آخرين اثناء تواجدهم بداخل معسكر حلم ، وغارة اخرى استهدف تعزيزات بنقيل حده جنوب مديرية النادرة بمحافظة اب ، وان الاطقم مكونة من اربعة اطقم ، والذي تم تدميرها بالكامل ومقتل جميع المسلحين الذي كانوا على متن الاطقم.