الحراك: العودة إلى الجنوب بالمدرعات والصرخات ضرب من الأوهام

عدن «الأيام» خاص

جبهة الضالع
جبهة الضالع
دعا مجلس الحراك الثوري الأعلى لتحرير واستقلال الجنوب رجال المقاومة الجنوبية وأنصاره إلى سرعة الانخراط في جبهات القتال على حدود الجنوب في يافع والضالع، اللتين تشهدان معارك ضارية ضد جماعة الحوثي والقوى الشمالية، الهادفة إلى إعادة غزو الجنوب.

وقال مجلس الحراك، في بيان صحفي أصدره مساء أمس: «تابع المجلس الأعلى للحراك الثوري بحرص شديد تطورات المعارك التي أراد الحوثيون ومن خلفهم نقل مسرحها إلى ضالع الصمود ويافع المدد، في عملية عسكرية ستبوء بالفشل والخزي والعار».

وأضاف: «إن كل العمليات العسكرية المدججة بكل أنواع الأسلحة الثقيلة التي استمرت أشهراً، في مطلع عام 2015، بقصد إخضاع الجنوب واستباحته مجدداً، عبر بوابتي الضالع ويافع، ورغم ما كانت تمتلكه المقاومة الجنوبية من معدات عسكرية محدودة ومتواضعة، إلا أن صمود الرجال كان العنوان الأبرز للنصر، وولى الجمع حينها فاراً ذليلاً».

وتابع البيان: «إن أحلام العودة إلى الجنوب عبر المدرعات والصرخات التائهة ضرب من الأوهام بكل الحسابات والمتغيرات التي طرأت على الأرض ما بعد 2015م، وستنهزم كل الجموع البربرية القادمة، كما انهزمت سابقاً، وستفر كما فرت، وسيبقى الجنوب حراً عزيزاً بمقاومته الجنوبية الباسلة».

واختتم: «إن المجلس الأعلى للحراك الثوري يدعو قياداته وأنصاره ورجال المقاومة الجنوبية إلى الانخراط في المعركة دفاعاً عن الوطن والعرض، والتصدي الحازم لشرذمة الغزاة، وتلقينهم دروساً لن ينسوها، وهو على يقين كل اليقين من النصر المؤزر».