موسم رياضي عدني رمضاني بامتياز

*
عوض بامدهف
عوض بامدهف
عدن مهد الرياضة ، فلا تكاد تلوح بشائر أيام وليالي شهر رمضان المبارك في الأفق ، حتى يشمر رياضيو عدن عن سواعد الجد والاجتهاد والمثابرة في إطار عملية الاعداد المبكر لتنظيم وإقامة وتدشين وقائع مراسم الاستقبال الحافل لقدوم الشهر الفضيل، وعلى طريقة رياضيي عدن في تحويل الايام والليالي الرمضانية إلى موسم رياضي عدني رمضاني وبامتياز بالغ.

 * ففي عدن حيثما وليت ، ووجهت وجهك في أي اتجاه ، تجد الكثير من العطاء الرياضي المبدع والجزيل ، يتناثر في كل ساحات التنافس الرياضي ، والذي صار تقليداً رمضانياً عدنياً أصيلاً ، حيث تمارس أفواج رياضية بمختلف مشاربها وألوانها وأنماط مسابقاتها المتعددة ، وكالعادة يكون الفضل هنا للفرق الشعبية بمختلف مسمياتها لتشمل أنشطتها الرياضية على امتداد الساحات والملاعب الشعبية في كل أرجاء مديريات عدن.

 * ولعل أبرز مظاهر هذا الزخم الرياضي العدني الرمضاني تلك المشاركة الشاملة في العديد من الألعاب الرياضية المتعددة التي اعتمدها ربان الرياضة العدنية القديرالمهندس الكابتن نعمان شاهر علي مدير عام مكتب الشباب والرياضة ، وبقية طاقم مكتب عدن ، حيث تضمن البرنامج الرياضي المثالي الذي تم تنفيذه تحت ظلال الشعار النبيل : ( نعم للحياة ، ولا للمخدرات) .. ومن خلال نظرة متسارعة على المحتوى الأشمل للبرنامج الرياضي الرمضاني سنجد أنه قد اشتمل وتضمن أغلب مجالات العطاء الرياضي العدني ، والشيء الرائع أنه تم توزيع هذه المنافسات الرياضية على أغلب أندية عدن ، وذلك بهدف أن تشهد محافظتنا النشيطة مهرجاناً رياضياً رمضانياً متصل الحلقات ومتسلسل الوقائع من التوهج والحماس والتنافس الشريف ، وكان من أبرز مظاهر هذا المهرجان الرياضي عودة إقامة منافسات لعبة التنس الارضي إلى بيت التنس الاول في عدن ، وذلك بعد إعادة الحياة إلى إنارة ملاعبه التاريخية من جديد وبجهد ذاتي قاده كالعادة خبير التنس العدني الشهير الرياضي الشامل (الكابتن وديع ثابت) وبتمويل ذاتي من إدارة نادي التنس العدني.

 * كما أن بطولة كأس عدن للكرة الخماسية للمؤسسات والمرافق في نسختها الخامسة عشرة والتي ينظمها اتحاد عدن الكروي برعاية كريمة وشاملة من قيادة البنك الاهلي اليمني وفي مقدمتهم الرياضي الكبير (الدكتور أحمد بن سنكر) ، قد انطلقت في موعدها المحدد تماما في الثاني من شهر رمضان المبارك ، حيث تحظى بمتابعة جماهيرية واسعة ، حيث شكلت عصرية رمضانية بهيجة في الشهر الفضيل.

 * أما مسابقة كأس الفقيد علي محسن المريسي في عيدها الفضي فقد عانت كثيراً من التجاذبات والمماحكات وظاهرة الانسحابات وكل ذلك كان له الأثر السلبي على انتظام مشوار منافسات المسابقة الأبرز والأشهر في ليالي الشهر الفضيل ، وحقاً (لا كرامة لنبي في أرضه) ولك الله يا أسطورة الملاعب العربية ولاعب القرن وكل القرون القادمة).
 * ولعل من أطرف ما شهدته المسابقات الرياضية ، وخاصة بطولة عدن الأولى للفرق الشعبية هو قيام اللجنة المنظمة ولأول مرة في كل مباراة باختيار خمسة من الجمهور لتكريمهم بجوائز مالية.​