الشرعية: جريفيثس جعل القرارات الأممية «حبر على ورق»

«الأيام» غرفة الأخبار

المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن  مارتن جريفيثس
المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن جريفيثس
قال رئيس المكتب الفني للمشاورات، م. محمد العمراني، إن المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن جريفيثس، يتعامل مع القرارات الدولية على أنها حبر على ورق.

وأضاف خلال تصريحات صحفية، أمس، أن كبير المراقبين الأمميين، الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد، اعترف أكثر من مرة أنه لا يوجد لدى الأمم المتحدة آلية لمراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة.

وأوضح العمراني أن الفريق الحكومي طالب المبعوث الأممي بإلزام الحوثيين بحضور التفاوض في مناطق سيطرة القوات الحكومية بالحديدة، كما كان يحضر وفد الحكومة إلى مناطق سيطرة الحوثيين، إلا أنهم رفضوا، ليتدخل المبعوث لاحقاً، ويقوم باستئجار سفينة بملايين الدولارات لعقد لقاء في البحر، ثم لاحقاً رفض الحوثيون اللقاء إلا بعد رسوها في مناطق سيطرتهم.

وأشار إلى أنه في الإحاطة التي قدمها جريفثس لمجلس الأمن في فبراير الماضي، أشار إلى أن صرفيات البعثة في الحديدة بلغت 16.8 مليون دولار، في حين الموازنة المطلوبة لعام واحد بلغت ما يقارب 58 مليون دولار.

وقال: "كل هذه المصاريف كان منتجها الوحيد في الحديدة هو مفهوم العمليات الذي أعلن المبعوث موافقة الطرفين عليه، وبعد انقلاب الحوثيين عليه عطل هذا الاتفاق وقبل بانتشار أحادي بدون أي رقابة مشتركة ولا آليات واضحة".​