صنعاء.. منح المهاجرين الأفارقة الجنسية اليمنية

الحديدة «الأيام»

كشف وكيل محافظة الحديدة وليد القديمي أن الجماعة الحوثية منحت الجنسية لعدد من الأفارقة، منهم صوماليون مهاجرون، وقامت بالزج بهم في جبهات القتال تحت تهديد السلاح، مشيرا إلى أن عددا منهم قتلوا على الحدود السعودية.

وأكد القديمي في حديث له مع صحيفة الوطن السعودية أن "الحوثيين يرتبون لفتح ما يسمى بمخيم اللاجئين لاستيعاب 100 ألف لاجئ أفريقي في محافظة إب، لاستغلالهم في حربهم ضد الحكومة الشرعية واستهداف الحدود السعودية، خصوصاً أن اللاجئين يتدفقون بكثرة خلال هذه الفترة عبر البحر الأحمر بمنطقة رأس العارة بمحافظة لحج وساحل محافظة أبين"، مشيرا إلى أن "هذا الإجراء يدل دلالة قاطعة على إفلاس الميليشيات الحوثية التي سعت إلى تدمير الوطن ولا تبالي بأي عواقب وخيمة قادمة قد تؤثر على النسيج الاجتماعي بين أبناء الوطن"، لافتا إلى أن "الحوثيين همهم الوحيد هو الحكم والسيطرة على البلد حتى، وإن كان ذلك بالتضحية بكافة الأبناء".

وكشف القديمي أن "الميليشيات الحوثية تقوم حالياً بتلغيم منازل المواطنين والطرقات وقتل الأطفال الأبرياء، أما الصوماليون والأفارقة فهم لغم يهدد أبناء الشعب اليمني مستقبلا".

على صعيد آخر كشف لـ(الوطن) مصدر مقرب من الحوثيين أنهم منحوا عددا من الأفارقة الجنسية اليمنية في مواصلة لهدم النسيج والمكونات اليمنية، واستصغاراً للجنسية اليمنية وأهميتها ومكانتها، لافتاً إلى أن اليمن تشهد بهذا العمل أكبر عمليات تدمير ممنهجة للدولة وتحويلها إلى قاعدة للأعمال التخريبية والإجرامية، وتابع قائلا: "ما يحدث الآن هو بيع لليمن أرضاً ومكاناً واسماً بأرخص الأثمان".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى