200 مؤتمري يستقيلون وينضمون للانتقالي الجنوبي

مودية «الأيام» خاص

قدم رئيس حزب المؤتمر الشعبي العام في مديرية مودية حسين عبدربه دحة الميسري ونحو 200 عضو آخرين أمس استقالتهم من الحزب معلنين انضمامهم إلى المجلس الانتقالي الجنوبي.
جاء ذلك في مسيرة جماهيرية شهدتها مديرية مودية صباح أمس، أعقبها مهرجان خطابي ألقيت فيه عدد من الكلمات.

ألقى رئيس فرع حزب المؤتمر الشعبي العام بالمديرية كلمة أعلن فيها عن استقالته هو ومن معه من الأعضاء في حزب المؤتمر الشعبي العام والانضمام إلى المجلس الانتقالي الجنوبي.

وقال الميسري "باسمي أنا شخصياً وباسم أعضاء فرع حزب المؤتمر الشعبي بالمديرية نقدم استقالتنا من حزب المؤتمر ونعلن انضمامنا إلى المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي أصبح من الأمر الضروري والملح الالتحاق به، كونه الممثل الشرعي لقضية الجنوب واستعادة دولة الجنوب بحدودها ما قبل عام 90م".

مسيرة جماهيرية شهدتها مديرية مودية صباح أمس
مسيرة جماهيرية شهدتها مديرية مودية صباح أمس

وأضاف "يأتي إعلاننا هذا في ظل ظروف صعبة يمر بها جنوبنا الحبيب وفي ظل التآمر لتمزيق لحمته واستهداف قياداته، ومن هنا نعلن تضامننا مع قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي برئاسة القائد اللواء عيدروس قاسم الزبيدي".

من جهة أخرى رحبت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بالمديرية ممثلة بالأخ أبوبكر العلبية رئيس المجلس ونائبه محمد سالم بالمنضمين إلى المجلس من إخوانهم في حزب المؤتمر الشعبي، شاكرين لهم هذه "الخطوة الجبارة التي تتطلب من الجميع أن يكونوا في صف واحد من أجل تحقيق جميع أهداف الثورة الجنوبية".

وأكدت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي بالمديرية، أن باب المجلس الانتقالي الجنوبي "مفتوح للجميع لمن يريد الركوب في سفينة النجاة".

وأعرب الحاضرون عن أسفهم الشديد وتعازيهم الحارة لأهالي وذوي الضحايا الذي سقطوا في الحادث الإجرامي في معسكر الجلاء وشرطة الشيخ عثمان، على رأسهم الشهيد البطل أبو اليمامة وعدد من أبطال الحزام الأمني وإدارة أمن عدن، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته، وأن يشفي الجرحى والمصابين.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى