الأردن يفرط بفوز تاريخي على باراجواي ويخسر برباعية

عمان «الأيام» متابعات :

* فرّط المنتخب الأردني لكرة القدم بالفوز وخرج في النهاية خاسراً "2 - 4" في المباراة الودية الدولية التي جمعتهما مساء يوم أمس الثلاثاء على استاد عمان الدولي ، وحظيت بحضور الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد .. وتقدم منتخب الأردن بهدفي موسى التعمري بالدقيقة "43" ، وياسين البخيت بالدقيقة "45" ، قبل أن يرد باراجواي في الشوط الثاني بقسوة وبأربعة أهداف عن طريق اوسكار روميرو بالدقيقة "60" وميغيل الميرون بالدقيقة "73" وروبيرت روخاس بالدقيقة "75" ، وروميرو جامارا بالدقيقة "88".

* جاءت البداية حذرة من كلا المنتخبين تجنباً لأي مفاجآت مبكرة ، مع أفضلية نسبية مالت لصالح باراجواي، وعمل منتخب الأردن على إحكام إغلاق منافذه الدفاعية بتواجد الرباعي بني ياسين وخطاب وشلباية وبني عطية ، ووجد هؤلاء المساندة اللازمة من خليل والروابدة ،

واعتمد منتخب الأردن على الهجمات المرتدة معولاً على سرعة التعمري ومرجان والبخيت ولعب الرواشدة في المقدمة ، لكن وجدوا أيضاً صعوبة في تحقيق مخططاتهم .. واعتمد منتخب باراجواي على بناء الهجمة من الخلف بتواجد باريديس وجامارا وأنخيل روميرو وأورسكار ، والأخير أطلق تسديدة قوية مرت فوق عارضة مرمى عامر شفيع .. وتأخر المنتخبان كثيراً بالدخول في أجواء المباراة، قبل أن يخترق البخيت من الجهة اليسرى ويرسل كرة داخل منطقة الجزاء لكنها لم تجد المتابعة المطلوبة.

* وعاد منتخب باراجواي وبمحاولات خجولة لتهديد مرمى الأردن ، فمن ضربة ركنية دكها روبيرت روخاس برأسه مرت بسلام فوق مرمى شفيع ، ليرد عليه البخيت بمجهود فردي خالص حيث تخلص من الدفاع وسدد لكن كرته تحولت لحساب ركنية، ولم يقدم باراجواي المستوى الذي يليق كمنتخب مصنف بالمركز "39" عالمياً ، قبل أن ينتفض منتخب الأردن في الدقائق الأخيرة ، ومن مجهود فردي رائع لموسى التعمري تلاعب بالدفاع وسدد كرة قوية على يسار أنطوني سيلفا بالدقيقة "43" .. ولم يتأخر منتخب الأردن عن تسجيل الهدف الثاني ، وبمجهود فردي من البخيت الذي تسلم كرة من بعد منتصف الملعب وسار بالكرة إلى أن واجه حارس المرمى ووضع الكرة بثقة داخل الشباك بالدقيقة "45".

* تحسن أداء منتخب باراجواي في الشوط الثاني ، وبخاصة بعدما دفع مدربه بعدة أوراق مهمة ، لكن الترسانة الدفاعية المنظمة لمنتخب الأردن والمساندة الفاعلة صعبت من مهمتهم في تهديد مرمى شفيع .. ومع تقدم منتخب باراجواي للمواقع الهجومية آملا بتعديل النتيجة ، كان منتخب الاردن يعتمد على استثمار المساحات في مناطق منافسه بتواجد التعمري والبخيت لكن الأنانية وسوء التصرف ، حال دون تهديد مرمى سيلفا.

* وفي الدقيقة 60 ، نجح منتخب باراجواي من تتويج جهوده بالهدف الأول ، بعد كرة نموذجية أرسلها جامارا من خلف مدافعي الأردن لتجد أوسكار روميرو يدكها برأسه داخل شباك شفيع .. وكاد صاحب الهدف روميرو أن يحرز هدف التعادل من ذات السيناريو ، ليدك الكرة برأسه لكن شفيع تألق في إبعادها بالوقت المناسب .. وفي غضون دقيقتين قلب باراجواي الطاولة حيث سجل هدفين سريعين ، الأول عبر البديل ميغيل الميرون بالدقيقة "73" بعدما استثمر كرة عرضية ودكها برأسه داخل شباك شفيع .. وشهدت الدقيقة "75" الهدف الثالث لباراجواي من ذات الأسلوب ، وبكرة عرضية - وضعها روبيرت روخاس دون مضايقة داخل الشباك.

* وبعد تقدم باراجواي ، قام مدرب الأردن فيتال بوركلمانز بإجراء عدة تبديلات ، حيث دفع بيزن العرب مكان بني ياسين عل وعسى يتمكن من إصلاح الثغرات الدفاعية التي ظهرت مع ضغط المنتخب الضيف ، فيما لعب بهاء فيصل مكان الرواشدة .. وفي الدقيقة "89" أطلق كونيزيلا كرة قوية ردها شفيع لتتهادى أمام روميرو جامارا الذي سددها كرة قوية استقرت داخل الشباك معلناً عن انتهاء المباراة بفوز باراجواي "4 - 2".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى