ترانيم الوفاء في حضرة الشهيد البطل

عوض بامدهف

* عدن الفاضلة مهد الحضارة والأصالة والعراقة والوفاء ، كانت في الموعد مع مطلع أيام أسبوع جديد من شهر سبتمبر (14) ، وهو موعد هام وبارز له خصوصية بالغة ، جاء متزامناً مع عملية التعاطي الجميل مع مرادفات وسمات الوفاء ، في حضرة أربعينية المناضل الجسور والشهيد البطل العميد منير اليافعي (أبو اليمامة)، والتي احتضنته بكل مشاعر الحب والود كعادتها منشأة الفقيد حسين باوزير لكرة القدم الشمسانية في ربوع مدينة المعلا الجميلة.

* في يوم من أيام فصل الخريف العدني الدافئ والمتميز وفي لحظات محاولات بقايا فصل الصيف التشبث بحقه في التواجد القسري بعدن تسعى جاهدة نسائم الخريف المعتدلة فرض استحقاقها بالتواجد على أرض الواقع ففي ظل هذه الأجواء الشفافة ، والتي شهدت ترديد ترانيم الوفاء العدني الأصيل ، والتي على إيقاعاتها المنتظمة ، قدم عملاقا الكرة العدنية الأصيلان العميد الأحمر (التلال) وأخضر الفيحاء (وحدة عدن) عرضهما الكروي التنافسي الرائع ، في ظل حضور حافل ، من القيادات السياسية والعسكرية والرياضية ، وعشاق الدوران الكروي متوازن الفعل وردة الفعل لقطبي الكرة العدنية، في أجواء امتزجت بترانيم الوفاء الأصيل ووقائع التنافس الكروي الجميل والشريف لأحمر وأخضر عدن البهيجين اللذين حرصا على تقديم لوحات كروية بديعة تليق بالحدث المهيب.

* ولقد كان وبحق يوم وفاء رياضي عدني ، غاية في الجمال والروعة والحب والود والامتنان ، لذكرى المناضل الجسور وشهيد الجنوب البطل العميد منير اليافعي (أبو اليمامة ) جزاه الله خير الجزاء ، على ما قدمه من أعمال جليلة لوطنه الحبيب ، توجها ببذل حياته رخيصة في سبيله ، وروى بدمه الطاهر الزكي تربة عدن والجنوب الطاهرة ، ليحتسبه الله تعالى ضمن كوكبة الشهداء والصديقين ، وحسن أولئك رفيقاً وغمره الله برحمته الواسعة وأسكنه فسيح جناته، وستظل ذكراك العطرة يا شهيدنا الغالي ، نبراساً يضيء الطريق القويم أمام الأجيال القادمة.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى