جسد ميسي لا يرحم أم ميسي لا يرحم منافسيه

برشلونة «الأيام» متابعات

* من دون رحمة قضى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على أتلتيكو مدريد مساء أمس الأحد على ملعب واندا ميترو بوليتانو في مباراة شهدت أفضلية لأصحاب الأرض لكن حضور اللاعب رقم 1 في العالم في الوقت الحالي كان العلامة الفارقة التي منحت الفريق الذي يلعب له ليونيل ميسي الأفضلية كما المعتاد دائماً.

* بحضور ميسي استمرت عقدة برشلونة للأرجنتيني دييجو سيميوني في الليجا حيث لم يتمكن من تحقيق أي فوز في المسابقة المحلية،

ولا شك أن أتلتيكو مدريد لم يفتقد إلى أنطوان جريزمان الذي كان تائهاً بقميص البلوجرانا، لكن ما افتقده الفريق المدريدي هو القليل من التوفيق حيث فشل في هز شباك العملاق مارك اندري تير شتيجين.

* وواجه أتلتيكو مدريد أكثر من ميسي في ملعب واندا ميترو بوليتانو حيث كان مارك اندري تير شتيجين بمثابة ميسي في حراسة المرمى بينما كان هناك الرجل الخارق ليو قائد البرسا في الوسط .. فرصة وحيدة فقط أتيحت لليونيل ميسي في 90 دقيقة حولها الأرجنتيني لهدف محقق في شباك يان أوبلاك بينما كان تير شتيجين ميسي الحراسة بالمرصاد أمام فرص موراتا وجواو فيليكس ونجوم أتلتيكو مدريد.

* يوما ما قال ميسي أن جسده لا يرحمه مع تقدم اللاعب في العمر لكن من يتابع أداء الرقم 10 في الفترة الماضية يتأكد جيداً أن البرغوث هو الذي لا يرحم منافسيه في كل لقاء .. نعم ميسي لم يرحم بوروسيا دورتموند ليلة الأربعاء الماضي في دوري الأبطال سواء من خلال التسجيل أو صناعة هدف رائع لأنطوان جريزمان كما لم يرحم الحارس يان أوبلاك في مواجهة أتلتيكو مدريد.

* ذكاء ميسي التكتيكي والبدني يمكن أن يمنح اللاعب فرصة الاستمرار في عالم كرة القدم لأكثر من 3 سنوات مقبلة وهو ما يمنح الفريق الكتالوني ميزة من العيار الثقيل في مواجهة منافسية في الليجا ودوري الأبطال .. المؤكد كذلك أن ميسي ساهم بشكل كبير في عدم إقالة مدربه آرنيستو فالفيردي من خلال المستويات الخارقة التي يقدمها اللاعب في كل لقاء له بقميص النادي الكتالوني.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى