الحشد الشعبي يفرج عن متهمين باغتيال الحمادي

تعز «الأيام» خاص

أفرجت السلطات الأمنية في تعز، أمس، عن موقوفين متهمين بالاشتراك في اغتيال قائد اللواء 35 مدرع العميد عدنان الحمادي.

وذكر مصدر محلي أن السلطات الأمنية الخاضعة لجماعة الحشد الشعبي أفرجت عن متهمين وأبقت على أربعة فقط هم: القيادي بحزب الإصلاح مصطفى عبدالقادر، الذي كشفت تحقيقات أولية أنه باشر في الاغتيال بإطلاق رصاص من مسدسه الشخصي بالتزامن مع رصاص أطلقها المتهم الثاني، وجلال الحمادي شقيق الشهيد، إضافة إلى اثنين آخرين هما: محمد حمود والحارس الشخصي للشهيد الحمادي.

المصادر أكدت أن التحقيقات مع الأربعة ما زالت جارية، وأن شقيق الشهيد طالب بالإفراج عن القيادي الإصلاحي مصطفى عبدالقادر، في تصرف وصفه ناشطون بتعز أنه مخطط له بعد أن قبض جلال مبلغ خمسين مليون ريال من المتهم الأول مصطفى عبدالقادر.

وعقب عملية الاغتيال سربت جماعة الإخوان معلومات تفيد بأن منفذ العملية هو شقيق الشهيد، وأنه قُتل برصاص الحراسة الشخصية للعميد الحمادي، في عملية ربما أنها كانت تستهدف تصفية جلال الحمادي لإخفاء تفاصيل الجريمة ودفن بقية حقائقها.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى