الملياردير ريتشارد برانسون يخوض غمار الرحلات البحرية الفخمة

لندن «الأيام» أ ف ب

يطلق رجل الأعمال البريطاني ريتشارد برانسون اليوم الجمعة في إنكلترا شركة الرحلات السياحية البحرية الفخمة "فيرجين فوييجز"، فيما يعاني هذا القطاع المزدهر منذ سنوات عدة من تبعات انتشار فيروس كورونا المستجد.

وكان الملياردير الذي ينشط أيضا في مجال النقل الجوي والسكك الحديد بدأ درس خوض هذا المجال في 2014 على أن يبدأ العمل فيه خلال العام 2020 كما كان متوقعا.

وهو يعرض الجمعة في دوفر في جنوب شرق إنكلترا سفينة "سكارليت ليدي" وهي الأولى من بين أربع بواخر ضمن مجموعة "ليدي شيبس" التي ستجوب بحار الأرض ومحيطاتها.

وتطلق هذه الشركة الجديدة بحفاوة مع فعاليات وألعاب نارية مقررة خلال عطلة نهاية الأسبوع.

ويأتي الإعلان في حين يمر قطاع الرحلات البحرية السياحية في مرحلة اضطرابات بسبب وباء كورونا المستجد خصوصا فرض حجر صحي طويل على سفينة "دايمند برينسيس" في اليابان.

وصنعت سفينة "سكارليت ليدي" في جنوى في إيطاليا شركة فينكانييري.

وهي مخصصة للأشخاص اعتبارا من سن الثامنة عشرة وتضم 1330 مقصورة و78 جناحا مع عدد كبير من المطاعم والحانات و"سبا" إضافة إلى صالون لضرب الأوشام. وهي قادرة على استيعاب 2770 راكبا وطاقم مؤلف من 1150 شخصا.

أما وجهات السفينة فتشمل كوستا مايا في المكسيك وبويرتو بلاتا في جمهورية الدومينيكان وكي ويست في باهاماس. وستقوم السفينة برحلتها الأولى مطلع أبريل على أن تبحر من ميامي في الولايات المتحدة.

وتؤكد شركة "فيرجين فوييجز" أنها تحرص على حماية البيئة وتعمل على تحييد أثر الكربون في قطاع الرحلات البحرية السياحية في المستقبل. وستكون سفنها مجهزة بتكنولوجيا تستخدم الحرارة الناجمة عن محركاتها لتوليد الكهرباء ما يخفض الطلب على الوقود.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى