شفاء الإصابة الوحيدة بكورونا في اليمن.. والمساجد تفتح أبوابها

> المكلا «الأيام» العين الإخبارية

> أعلنت السلطات اليمنية، أمس الإثنين، رسميا، شفاء حالة الإصابة الوحيدة بفيروس كورونا المستجد، فيما استأنفت المساجد بعدد من المحافظات فتح أبوابها لصلاة الجماعة بعد أسابيع من التعليق المؤقت.
وكشفت اللجنة الحكومية لمواجهة كورونا، في بيان، تماثل الحالة الوحيدة المسجلة في مدينة الشحر بمحافظة حضرموت للشفاء، وأن اليمن بات خاليا من الفيروس في الوقت الحالي.

وذكرت اللجنة أن الفحوصات الطبية والسريرية التي أجريت على المريض ومخالطيه كانت سلبية.
ورغم إعلان السلطات اليمنية، فإن التقرير اليومي لمنظمة "الصحة العالمية" الذي يرصد إصابات كورونا، والذي نشر الإثنين، أفاد بأن الإصابة الوحيدة لم تتماثل للشفاء.

وقال مصدر في وزارة الصحة اليمنية لـ"العين الإخبارية"، إن تقرير "الصحة العالمية" ينشر حالات اليوم السابق، وتم إبلاغ المنظمة الأممية بشفاء الحالة مساء الإثنين، وستتم الإشارة إلى ذلك في التقرير الصادر الثلاثاء.
وأعلنت السلطات المحلية في غالبية المحافظات تخفيف القيود والإجراءات المفروضة داخل المجتمعات بفتح الأسواق، فيما استأنفت المساجد فتح أبوابها أمام صلاة الجماعة.

وقال سكان لـ"العين الإخبارية"، إن غالبية مساجد تعز وعدن وحضرموت فتحت أبوابها أمام المصلين لأداء صلاة التراويح وباقي الصلوات الخمس.
واشترطت السلطة المحلية بحضرموت لفتح المساجد، الالتزام بالضوابط التي وضعها مكتب الأوقاف لحماية المصلين، وقالت إنه ستتم إعادة النظر في قرار الفتح حال ظهور أي طارئ.

ولم يصدر أي تعليق من الأمم المتحدة حول إعلان وزارة الصحة اليمنية خلو البلاد من كورونا، فيما قالت منسقة الشؤون الإنسانية باليمن، ليز جراندي، منذ يومين، إن خطر كورونا لا يزال مرتفعا جدا، ودعت لمضاعفة الجهود لإيقاف انتشار الفيروس ومساعدة الأشخاص الذين قد يصابون بالعدوى.
وكشفت الأمم المتحدة، في بيان صحفي، السبت، أنها نقلت ووزعت 520 سريرا لوحدات العناية المركزة، و208 أجهزة تنفس، فضلا عن شراء 1000 سرير إضافي لوحدات العناية المركزة و400 جهاز تنفس، وستعمل على نقلها إلى اليمن وتوزيعها حالما تسمح الظروف بذلك.​

> أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى