من أقوال عميد «الأيام»

إن انفجار الأوبئة الفتاكة نتيجة لتدهور حالة التنظيف في البلاد سوف يفتك بالمئات أو الآلاف من الأرواح البريئة.. إننا ننبه مجلس بلدية عدن إلى خطورة الموقف وتحمله وحده المسؤولية في تعريض أرواح الأهالي للخطر، لا سيما وأننا قد حذرنا في أكثر من مرة واحدة أن الوضع الصحي تدهور تدهوراً ملحوظاً منذ أن نفذ المستر جن، سكرتير بلدية عدن السابق، مشروعه المشؤوم في تقسيم إدارة الصحة إلى ثلاث دوائر حتى أصبحت كل دائرة ترمي اللوم على الدائرة الأخرى في عملية التنظيف.. كل هذا يحصل على حساب الشعب، وليس هناك من بين أعضاء المجلس البلدي من رفع صوته و(شتر) على هذا التقصير الخطير.
ليس في الأمر يا أعضاء المجلس البلدي مجاملة أو محاباة.. إنكم مسؤولون عن أرواح الشعب، فيجب عليكم أن تقيموا وزناً لهذه المسؤولية وتثبتوا أننا نملك المقدرة والكفاءة في إدارة بلدنا عندما نضطلع بالمسؤوليات الإدارية فيها.
«الأيام» العدد 1551 في 2 فبراير 64م​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى