جنوب اليمن.. تحديات أمنية تهدد المصلحة الوطنية لأمريكا

قيصر محمود*

مع إعلان الحكم الذاتي من قبل المجلس الانتقالي في جنوب اليمن، بحكم الواقع، فإن الوضع في البلد الذي مزقته الحرب بات أكثر تعقيدًا. الفرق بين المناطق الجنوبية والشمالية من اليمن ليس جديدًا ويعود إلى عقود مضت. حتى توحيد اليمن، بقيت عاصمة اليمن الشمالية صنعاء، والعاصمة الماركسية الجنوبية اليمنية عدن، في ظروف مقيّدة، وعندما مارس جزء من البلاد أنشطة انفصالية، تم التعامل معها بوحشية من قبل علي عبد الله صالح.

صراع سعودي إيراني
تتصارع السعودية وإيران من أجل الهيمنة الإقليمية لزيادة النفوذ داخل المنطقة إلى أقصى حد، واليمن ميدان معركة مستقر مثل سوريا ولبنان والعراق لكل الدول ذات الوزن الثقيل في المنطقة، وتريد كل من الدول الإقليمية المشاركة في رقعة الشطرنج لسياسة القوى. وتعرض التضاريس القاسية لليمن لهذين الخصمين الإقليميين، إيران التي تقدم الأموال والأسلحة والدعم المعنوي للمقاتلين الزيديين الشيعة الحوثيين، بينما تحاول المملكة العربية السعودية القضاء على كل الجماعات المسلحة المدعومة من إيران والتي تمثل تهديدات خطيرة للمملكة السعودية.

تقاتل السعودية وإيران من أجل الهيمنة الإقليمية لزيادة النفوذ داخل المنطقة إلى أقصى حد. اليمن ساحة قتال مأهولة بالسكان مثل سوريا ولبنان والعراق لكل من الدول ذات الوزن الثقيل في المنطقة. تمُزّق التضاريس غير الصديقة لليمن من قبل هذين العدوين الإقليميين. تزوّد إيران الزيدي الشيعي الحوثي بالمال والسلاح والدعم المعنوي، بينما تحاول المملكة العربية السعودية إبادة جميع الجماعات المسلحة المدعومة من قبل الإيرانيين التي تشكل تهديدات خطيرة للمملكة العربية السعودية. اليمن لديها حدود فورية طويلة مع السعودية، وإذا اكتسب الإيرانيون موطئ قدم في الجزء الجنوبي، فإنه سيؤثر بالتأكيد على الأمن السعودي.

مخاوف الولايات المتحدة
تشترك الولايات المتحدة في مخاوف أمنية حاسمة مع شريكها الإستراتيجي طول الأمد المملكة العربية السعودية، التي أبرمت معها مبيعات أسلحة بمليارات الدولارات. تعتمد الولايات المتحدة إلى حد كبير على إمدادات النفط السعودية، التي تحتاج إلى قوة عسكرية صلبة لحماية التوريدات النفطية وأي تهديد يلوح في الأفق يواجهه كلا الشريكين في المنطقة بما في ذلك عامل إيران.

ستشكّل جنوب اليمن تحدياً أمنياً مستمراً للمصلحة الوطنية للولايات المتحدة. الخوف من الهجمات على خليج عدن والبحر الأحمر وقناة السويس ومضيق هرمز. تريد الولايات المتحدة مشاركة عبئها العسكري مع شريك مستقر عسكريًا في المنطقة. تحتاج الولايات المتحدة إلى حلفاء بقوى قابلة للتشغيل البيني يمكنها القتال بشكل فعال مع القوات المسلحة الأمريكية لتقليل الضغط الأمريكي في المشهد الإقليمي المتغير بسرعة.

تشكّل اليمن تهديدًا أمنيًا هائلاً لكلا الشريكين، والمملكة العربية السعودية هي أكبر عميل للأجهزة العسكرية الأمريكية. ستبيع الولايات المتحدة أسلحة إلى المملكة العربية السعودية بقيمة تزيد على مئات المليارات من الدولارات. بما في ذلك الجيل الخامس من الطائرات المقاتلة F15 وطائرة هليكوبتر هجومية من طراز أباتشي وBlack Hawk وLittle Bird ونظام الدفاع الصاروخي باتريوت والدبابات والمدفعية ومدافع الهاوتزر والطائرات بدون طيار وغيرها من المعدات العسكرية.

نفّذت الولايات المتحدة مئات الغارات بطائرات بدون طيار ضد الجماعات المتشددة والمتمردين الحوثيين في اليمن منذ اندلاع الحرب الأهلية. بينها أجنحة متشددة إسلامية متطرفة من تنظيم القاعدة وداعش، والتي لها جذورها في منطقة اليمن المضطربة بالفعل.

عندما عادت أمريكا إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ وانسحبت من الشرق الأوسط بأقل اهتمام إستراتيجي، أجبرت المملكة العربية السعودية على الرد بقوة أكبر على أي تهديد متناقض. وردّت المملكة العربية السعودية بشكل قاتل لإحباط التهديدات لأمنها ومصالحها الوطنية.

اعتبارًا من عام 2015، قادت قوات التحالف بقيادة السعودية غارات جوية. ملايين اليمنيين نزحوا داخليًا، قُتل وجرح أكثر من 15000 شخص، و22 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية، و8 ملايين شخص يعانون من الجوع، ومات عدة آلاف آخرين بسبب إصابتهم بمرض الكوليرا. بينما يموت الأطفال من نقص التغذية وسوء التغذية. اليمن هي أسوأ مشكلة إنسانية في القرن الحادي والعشرين، محاطة بعمالقة أقوياء.

موقع إستراتيجي
تقع اليمن في الزاوية الجنوبية الغربية لشبه الجزيرة العربية مقابل القرن الأفريقي. مع وجود المملكة العربية السعودية في الشمال وعُمان في شرق اليمن، يتم عزل الحدود البرية إلى حد كبير عن طريق المنطقة الخالية، وهي صحراء ضخمة غير مأهولة تمتد إلى المنطقة عبر البحر الأحمر. ترتبط إثيوبيا وإريتريا وجيبوتي والصومال باليمن من خلال التجارة والثقافة والدين. من وجهة نظرها من البحر الأحمر وخليج عدن ومضيق هرمز اليمن "لها أهمية إستراتيجية هائلة في شبه الجزيرة العربية".

ميناء عدن وخليج عدن، هو نقطة مهمة للغاية بالنسبة للتجارة الدولية، وإمدادات النفط ونشاط القراصنة. من روما إلى بريطانيا العظمى والجزء الجنوبي من اليمن، لا تزال هناك بعض النقاط الساخنة الجيواستراتيجية المهمة لسنوات.

يمتد الجزء الجنوبي الغربي من اليمن جنباً إلى جنب مع البحر الأحمر وقناة السويس، وهي جزء رئيسي من التجارة العالمية لشحن النفط وإمدادات النفط. في حالة حدوث مواجهة عسكرية، يمكن للمنطقة بأكملها أن تتحمل ثمار تخفيضات النفط والاضطرابات التجارية. إيران والمملكة العربية السعودية تسحبان بعضهما البعض على أرضية اليمن. أي حكم خاطئ بين عدوين إقليميين يمكن أن يضع المنطقة في حالة من الفوضى المستمرة. عطلّت حرب الخليج عام 1990 بشكل كبير بقية إمدادات النفط العالمية. يعتبر الوضع الجيواستراتيجي في اليمن أحد الأسباب الرئيسية للفقر والاضطرابات الداخلية في اليمن، حيث تتدخل قوى مختلفة في أنشطتها البشعة من أجل الاستفادة المثلى من الوضع الجيواستراتيجي لليمن.

خلاصة
اليمن بلد فقير يعاني من أزمة إنسانية أسوأ في التاريخ. يموت الناس والأطفال الصغار من الغذاء والدواء والمرافق الصحية بسبب البحيرة. في هذا السيناريو الرهيب، يجب على المملكة العربية السعودية وإيران التخلي عن التنافس المتبادل بينهما لتحقيق سلام دائم في اليمن. وبالتالي فإن التحديات الجغرافية في اليمن ثلاثية:

أولاً، يتعين على البلاد درء التدخل الأجنبي على الجناح الجنوبي المكشوف.

ثانيًا، تحتاج إلى إيجاد طريقة لإدارة مواردها الشحيحة بشكل متزايد.

ثالثاً، يجب على صنعاء إبقاء حضرموت -المعروفة بقدرتها على تهديد الوحدة الوطنية- تحت رقابة صارمة.

يمكن لمنظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي وتركيا وباكستان وماليزيا وغيرها من القوى الكبرى أن تلعب دوراً حاسماً في تفادي تفاقم الأزمات الإنسانية في اليمن.

* قيصر محمود: طالب علاقات دولية بالجامعة الإسلامية العالمية إسلام آباد.

- المصدر الأصلي: ميلات تايمز (مؤسسة إخبارية هندية مقربة من الإسلاميين).

- ترجمة سوث 24

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى