"حقوق الإنسان": الوضع في عدن أشبه بـ "ووهان الصينية"

«الأيام» غرفة الأخبار

قال وزير حقوق الإنسان في حكومة الشرعية اليمنية، محمد عسكر، إن الوضع في عدن "كارثي بكل المقاييس، وأصبحت عدن بمثابة مدينة "ووهان" باليمن".

وكشف عسكر، في تصريحات لوكالة سبوتنيك الروسية، أن "العشرات يموتون ويدفنون دون أن يعرف أهلهم هل هم مصابون بكورونا أم بميكروبات أخرى، فالمعروف أن فيروس كورونا المستجد يبقى الإنسان حوالي 14 يوماً على قيد الحياة حتى تتفاقم الأعراض، بينما في عدن خلال يومين إلى ثلاثة أيام تبدأ الأعراض ثم يتم الموت".

وقال: "أعلنت الحكومة اليمنية أن عدن منطقة منكوبة، ‏ودعت المنظمات الدولية لإنقاذها والمحافظات المجاورة لها من هذا الوباء الفتاك"، مشيراً إلى أن الأزمة السياسية الناتجة عن عدم تنفيذ اتفاق الرياض، تؤثر بشكل أو بآخر وتمنع تركيز كافة الجهود نحو مكافحة هذه الجائحة.

وأشار الوزير إلى أنه من المعلوم أن النظام الصحي في اليمن متدهور للغاية، وحتى الآن التدخل الإنساني الدولي في اليمن محدود للغاية، ولا يتيح حتى الحد الأدنى سواء على مستوى التجهيزات أو مراكز العزل الخاصة بالمصابين.

ودعا عسكر كافة المنظمات الدولية والدول الكبرى باسم الشعب اليمني، أن يقدموا الدعم والمساعدة لليمنيين في تلك المرحلة الخطيرة التي تمر بها العاصمة المؤقتة عدن وكافة المحافظات، وبشكل خاص في موطن الوباء عدن.

وأعلنت السلطات اليمنية، أمس، أن مقر الحكومة اليمنية في عدن منطقة موبوءة بفيروس كورونا، وذلك بعد ارتفاع الإصابة فيها إلى 35، بينها 4 وفيات.

وقالت اللجنة إن قرار إعلان عدن "مدينة موبوءة" اتخذ بعد انتشار فيروس كورونا وعدة أمراض أخرى في المدينة بسبب الأمطار والسيول التي شهدتها في الآونة الأخيرة، مضيفة أن الانتقال من وإلى عدن أصبح ممنوعاً باستثناء نقل البضائع.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعربت في وقت سابق عن مخاوفها من أن يكون هناك انتشار واسع للعدوى في اليمن، الذى لا يملك إمكانيات كافية لإجراء الفحوص، وسط أوضاع سياسية وإدارية متوترة.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى