مجموعة مشاورات عدن توجّه نداء عاجلا للمنظمات الإغاثية

عدن «الأيام» خاص

وجّه أعضاء مجموعة مشاورات عدن ، نداء مناشدة عاجل ، للمنظمات الدولية والإنسانية ، لإغاثة مدينة عدن ، وانتشالها من الوضع المأساوي ، الذي يعايشه أهلها جراء تردي الوضع الصحي ، بالإضافة لتجاهل حكومة الشرعية والسلطة المحلية لمعاناة مواطنيها .. وجاء نص البيان كالتالي :

"السادة الاعزاء .. السيد رئيس منظمة الصحة العالمية ، السيد رئيس منظمة الصحة العالمية لدى الاتحاد الأوروبي ، السيد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لدى الأمم المتحدة ، السيد رئيس اللجنة الدولية ، السيد رئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر ، السادة الهلال الأحمر العربي والصليب الأحمر ، السيد رئيس مفوضية حقوق الإنسان ، السيد رئيس مفوضية حقوق الإنسان في اليمن نحن أعضاء مجموعة مشاورات عدن نعبر عن تقديرنا للجهود الإنسانية المبذولة من قبلكم ، ونوجّه نداءنا العاجل إليكم، أن محافظة عدن تتصدر مشهد الأهوال عن باقي المحافظات في اليمن ، وسط صمت وخذلان من قِبل السلطات في عدن ، إن الوضع الكارثي الراهن، يستدعي تدخلاً عاجلاً لإنقاد أرواح البشر بسبب تفشي فيروس كورونا بعدن ، وانتشار أوبئة أخرى ، لا تقل خطورة عنه ، فتكت بأرواح الناس بعدن وسط غموض عن أسباب الوفيات التي يتصاعد أعدادها يوماً بعد آخر .. فقد بلغ عدد الوفيات في مدينة عدن حتى نصف مايو الجاري (816) حالة وفاة بحسب بيان إدارة السجل المدني في عدن ، كما صرحت اللجنة الوطنية لمواجهة كوفيد 19 المستجد في عدن في 16 مايو الجاري عن 122 إصابة و18 حالة وفاة .. إن أعداد الوفيات بينت أن عدن تعيش وضعاً صحياً وبيئياً كارثياً ، وأن الموت قد بات يطرق باب كل منزل في عدن أمام هشاشة نظام صحي ، يفتقر للمعدات والتجهيزات الأساسية من : محاجر صحية مهيئة ، وسرر وأجهزة تنفس صناعي ، وغيرها من الاحتياجات اللازمة لعلاج الفيروس .. وكما تعلمون أن سكان اليمن غالبيتهم ، يعيشون تحت خط الفقر ، ويعانون من تدني معدلات الأمن الغذائي وتدني مستوى المناعة ، ناهيكم عن الوضع الاقتصادي في اليمن المتدهور مند عقود من الزمن .. وعليه نتوجه نحن أعضاء وعضوات مجموعة مشاورات عدن بنداء عاجل بإسم أبناء وأهالي عدن ، الذين هم بأمس الحاجة إلى إسعافهم من مخاطر الأوبئة القاتلة، وندعوكم إلى التدخل الإنساني السريع لإنقاد المدينة وأهلها ونناشدكم أن لاتتركوا عدن وأهلها يواجهون مصير الموت لوحدهم ، بعد أن غابت الحكومة وانشغلت في أعمال الحرب والصراعات الأخرى ، التي قضت على أجزاء كبيرة من البنى التحتية في عدن".

إنها مناشدة نطلقها بإسم الإنسانية إليكم ، انقذوا أهالي عدن وناسها الطيبين الذين يطالبونكم بأخذ زمام المبادرة ، في إنقاذ عدن من الهلاك، بسبب تفشي كوفيد 19 وباقي الأمراض الوبائية التي انتشرت بعدن بعد كارثة السيول التي شهدتها مدينة عدن في 21 أبريل 2020".

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى