رمضانيات.. وداعا رمضان (سأستمر في طاعة الرحمن)

أمين عادل الأميني

الحمد لله الواسع العليم، الجواد البر الرحيم، مقدر الأقدار، ومكور الليل على النهار، وخلق الظلمات والنور ومنزل الغيث والأمطار، مبدئ الخلق والكون كله ومنهيه، ومسير الفلك على ما يرضيه، له الحمد على أولى وهدى، وله الشكر على ما وهب وأعطى، لا إله إلا هو الملك العلي الأعلى، الأول الذي ليس قبله شيء، والأخر الذي ليس بعده شيء، والظاهر الذي ليس فوقه شيء، والباطن الذي ليس دونه شيء، خالق كل شيء، والصلاة والسلام على سيد الأنام قمر الدنيا والزمان سيدي محمد هادي الأنام وبعد: *قرب رحيل شهر رمضان وآن الأوان أن نقول وداعا لشهر الخير والرحمة والبركات على أمل اللقاء في العام القادم ولا ندري هل سنلقاه أم نكون من عداد المفقودين وكل أقدار الله خير ونسلم إليه الأمر برضا وتسليم ويقين، رمضان يا أحبتي شاهد لنا أو شاهد علينا والله لا يضيع عمل العاملين، وهناك سنة مهجورة في ختام الشهر ألا وهي التكبير والجهر به بما هو مألوف ولو بخفض الصوت أو رفعه بأسلوب راق مناسب يليق بذكر الله تعالى، وصفة هذه السنة أن نقول الله أكبر والحمد لله والله أكبر أو بأي صيغ التكبير وبعده نشكر الله على تمام الشهر وانقضاء عدته على خير ونسأل الله قبول الأعمال وهي سنة في الأسواق والمساجد والبيوت
وقد ذكرها الله في القرآن  لهذا عدها بعضهم واجبة قال تعالى: ((ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم ولعلكم تشكرون))
أيها القارئ إن حزني على فراق رمضان ليس لفراق أيام وليالي كغيرها بل لفراق أحلى الأيام والليالي وصلاة التراويح وقيام الليل وتلك الراحة والسكينة والأوقات والعادات الحسنة ولمة الإفطار مع العائلة والأهل والوقوف في صلاة الليل وغيرها ....
أيها العبد المؤمن إنه وإن انقضى رمضان إلا أن رب رمضان لا ينتهي ولا يزول فلنسأل الله القبول ولنجتهد أكثر في طاعة الله والرسول،
قال تعالى (وأعبد ربك حتى يأتيك اليقين) أي الموت.
وقال تعالى (يا أيها الذين أمنوا اتقوا الله حق ثقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون)
واعلموا أنه وإن انقضى شهر رمضان إلا أن الصوم لم ينقضي فهناك صيام الست من شوال، ففي الصحيحين عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (من صام رمضان ثم اتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر)
وهناك صيام ثلاثة أيام من كل شهر وقد قال فيها الرسول-صلى الله عليه وسلم- (ثلاث من كل شهر ورمضان إلى رمضان فهذا صيام الدهر) وقال أبو هريرة رضي الله عنه أوصاني خليلي بصيام ثلاثة أيام من كل شهر. والأولى والأحرى أن تكون الثالث والرابع والخامس عشر من كل شهر قمري.
وصيام يوم عرفة وعاشوراء قال فيهما رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (صوم يوم عرفة يكفر الماضية والباقية) وسئل صيام عاشوراء فقال: (يكفر السنة الماضية) وسئل رسول الله عن صوم يوم الإثنين فقال: (ذاك يوم ولدت فيه ويوم بعث فيه أو أنزل علي فيه) وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يتحرى صيام الإثنين والخميس، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (تعرض الأعمال يوم الإثنين والخميس فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم) رواه الترمذي.
أيها العبد المسلم إنه وإن انقضى رمضان ورحل إلا أن معاملة الناس بالحسنى والتصدق على الفقراء وإطعام الطعام وصلة للأرحام وقيام الليل كل هذا لم ولن ينقضي بانقضاء رمضان فقد رؤي أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: أيها الناس أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام. رواه الترمذي.
انقضى رمضان وكاد يرحل إلا أن العبادات لن تنقضي فاجتهدوا في طاعة الله تعالى حتى يأتيكم الموت وأنتم على الإسلام فكل نفس ذائقة الموت وأخلصوا النية مع الله تعالى وقولوا وافعلوا يرفعكم الله قدرا.
ونسأل الله أن يتقبل صيامنا وقيامنا ويبارك لنا في خواتيم رمضان والحمد لله رب العالمين.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى