بيع معدات مخصصة لحملة النظافة بزنجبار لمحلات بناء

زنجبار «الأيام» خاص

قال الناشط الجنوبي د. وهيب عبدالله سعد، أستاذ علم النفس بجامعة أبين، إن هناك معدات للنظافة سُلّمت إلى صندوق النظافة لمديريتي زنجبار وخنفر، خاصة بمشروع حملة نظافة تنفذها مؤسسة شباب أبين، مدوّن عليها رقم وترخيص المشروع، وتم بيعها إلى محلات بناء بزنجبار.

وقال: "كان من المقرر، صباح أمس، قيام الشباب بحملة نظافة واسعة تطوعية بمدينة جعار، ولهذا الغرض تم حشد فرق شباب، ولكننا تفاجئنا بأن معدات النظافة المخصصة للحملة، تم بيعها لمحلات بيع مواد البناء بزنجبار دون حسيب أو رقيب، وهذا يدل على فساد السلطات المحلية".

وطالب د. وهيب عبد الله سعد، بفتح محضر تحقيق في واقعة بيع هذه المواد التي تخص النظافة بزنجبار وخنفر، وكشف المتورطين فيها.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى