"عدن تموت".. نداء عاجل يطلقه أبناؤها للأمم المتحدة

عدن «الأيام» منذر جبل

خرج عشرات المتظاهرين من أبناء عدن، مساء أمس الأربعاء، في مديرية صيرة بالعاصمة عدن، للتنديد بتردي الأوضاع الخدمية في المدينة، بأحدث موجة من الاحتجاجات الشعبية المناوئة للسلطات المطالَبة بالخدمات.
وجاب المتظاهرون عدة شوارع بالمدينة القديمة، حاملين لافتات عبرت عن امتعاضهم من سوء الخدمات الأساسية.

وكُتب على أحد الشعارات "أبناء عدن يموتون.. أين الصحة وأين الكهرباء؟"، وكتب على آخر موجه إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، "عدن تموت.. أين أنتم؟" في إشارة من المتظاهرين إلى دعوة المسؤول الأممي لإنقاذ عدن من تدهور الخدمات التي عجزوا عن وجود الحلول لها، وإيقاف العبث الممنهج في بعض المرافق الخدمية التي تعيشها المدينة، بحسب رأي المتظاهرين.

وطالب المتظاهرون بسرعة توفير الخدمات للمواطنين مثل الصحة والكهرباء والمياه، في ظل تفشي الأوبئة وانتشار الأمراض، وهذا من أبسط الحقوق التي يطالب بها المواطنون للعيش في المدينة، بحسب تعبيرهم.

وفي الوقت الذي تسوء فيه الخدمات العامة، يشكو سكان عدن من ارتفاع درجات حرارة صيف هذا العام، والتي بلغت 40 درجة مئوية على الأقل.
وقالت منظمة أطباء بلا حدود الدولية، التي بدأت مهام إدارة مراكز العزل الصحي لمصابي كورونا بعدن، في تقرير أمس الأربعاء: "إن عدد المصابين الذين أدخلوا إلى مركز علاج كوفيد 19 من 30 أبريل وحتى 31 مايو، بلغوا 279 شخصاً فارق منهم الحياة 143".
وأشارت المنظمة إلى أن أعلى حصيلة وفيات في اليوم الواحد، بلغت 13 شخصاً.

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى