حقوقيون: الحوثيون يستغلون إغلاق المدارس للزج بالأطفال في الجبهات

«الأيام» غرفة الأخبار

حذر حقوقيون يمنيون وأجانب من خطورة تجنيد الأطفال في اليمن وآثاره السلبية المستقبلية، لافتين إلى أن هناك أكثر من 30 ألف طفل مجند في صفوف قوات الحوثي، جميعهم لا يتجاوزون الـ15 عاماً.
من جهتها، قالت الناشطة اليمنية وسام باسندوة، خلال ندوة حقوقية، إن "الأطفال يتعرضون لغسيل أدمغة وشحن بأفكار إرهابية".

كما نقل موقع العربية نت عن حقوقيين قولهم إن "قوات الحوثي تستغل انتشار فيروس كورونا لإغلاق المدارس والزج بالأطفال في الجبهات"، مضيفين أن "الحوثيين يستغلون المدارس لتخزين الأسلحة وتدريب الأطفال على القتال والعنف خلال فترة الأنشطة الصيفية والمحاضرات الطائفية".

وكشفوا أن هناك تسعة آلاف ضحية من الأطفال والنساء نتيجة القذائف والقنص والألغام التي زرعتها قوات الحوثي.

كما قالوا إن جرائم الحوثي التي ترتكب بحق الأطفال منافية لكل القيم والمبادئ والأعراف الدولية.
يذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، ومنظمة حماية الطفولة كانوا طالبوا بالتحرك الفوري والحازم لوقف استغلال الأطفال وتجنيدهم، ما تسبب في مقتل وإصابة الآلاف بإعاقات نفسية وجسدية.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى