نقابة مستشفى الصداقة: نرحب بتعيين د. كفاية مديراً جديداً

عدن «الأيام» خاص

عبرت اللجنة النقابية بمستشفى الصداقة في بيانها رقم "11" عن بالغ أسفها لتوقف الخدمات الطبية التي يقدمها مستشفى الصداقة لمرضاه، والذي انتهى بإغلاق كامل للمستشفى، في ظل تواطؤ القائمين على إدارة الخدمات الصحية بعدن.

كما عبرت اللجنة النقابية عن ارتياحها الشديد للقرار الوزاري رقم (2/ 35) لعام 2020، والذي قضى بتعيين د. كفاية محمد الجازعي مديراً عاماً لمستشفى الصداقة وإلغاء أي قرار سابق بهذا الشأن، شادّين على يدها لاستعادة الدور الريادي لهذا الصرح الطبي، مع تقديرهم للصعوبات والتحديات التي تواجه الإدارة الجديدة في سبيل تشغيل وإعادة فتح الأقسام المختلفة بالمستشفى.

وفي ذات السياق، تدعو النقابة جميع العاملين بالمستشفى إلى الالتزام بالدوام الرسمي والعمل بروح الفريق، لتشغيل مختلف الأقسام الحيوية التي تعد اليوم ضرورة ملحّة لمجابهة كل الأوبئة التي انتشرت بمختلف مديريات عدن.
وتدعو اللجنة النقابية كل الجهات والمنظمات الفاعلة بالمحافظة إلى تقديم الدعم اللازم للمستشفى، خاصة فيما يتعلق بالجانب الوقائي من رداء وكمامات ومطهرات وغيرها مما افتقدها الطاقم الطبي والفني في الفترة المنصرمة، وكانت من أسباب عدم التزامهم بالعمل في الأقسام الحيوية.

وتدعو اللجنة القائمين على القطاع الصحي والجهات المسؤولة بعدن، إلى وضع إستراتيجية صحية واضحة لمجابهة كل الأوبئة وخاصة جائحة كورونا، كما تدعوهم إلى عدم إهمال استقبال الحالات المرضية الأخرى خاصة فيما يتعلق بفتح أقسام التوليد والأطفال والطوارئ، وإعطاء الأولوية لاستقبال هذه الحالات إلى مستشفى الصداقة، داعية إدارة المستشفى الجديدة إلى توفير كل المستلزمات والمعدات المطلوبة، من خلال المنظمات الداعمة للقطاع الصحي بعدن، للبدء بفتح أقسام التوليد والأطفال.
وفي الختام، حذرت اللجنة النقابية بمستشفى الصداقة من استخدام بعض الجهات الصلاحيات الإدارية الممنوحة لها لتعطيل وعرقلة نشاط المستشفيات، لتحصيل منافع شخصية ضيقة، وتدعو إلى تقديم الدعم اللازم لمديرة مستشفى الصداقة، د. كفاية الجازعي، وتذليل الصعاب أمامها لتفعيل وفتح الأقسام المختلفة، وتحتفظ النقابة بحقها في كشف المعرقلين لسير العمل في المستشفى.
صادر عن اللجنة النقابية لمستشفى الصداقة 8. 6. 2020م.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى