أعيان ومشايخ حضرموت يعلنون تأييدهم للإدارة الذاتية

عدن «الأيام» خاص

التقى اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي رئيس الإدارة الذاتية للجنوب  اليوم الثلاثاء عددا من شيوخ قبائل ووجهاء وشخصيات اجتماعية من وادي وصحراء حضرموت الذين وفدوا إلى العاصمة عدن لإعلان تأييدهم ومباركتهم لإعلان قرار الإدارة الذاتية للجنوب.

وفي اللقاء الذي ضم اللواء سالم السقطري مساعد الأمين العام نائب رئيس الإدارة الذاتية، والمحامية نيران سوقي عضو هيئة الرئاسة نائب رئيس الجمعية الوطنية، رحب اللواء بن بريك بالحاضرين جميعاً، منوهاً بالمكانة الكبيرة التي تحتلها هذه المحافظة المهمة في الجسد الجنوبي.

وأكد اللواء بن بريك أن المجلس الانتقالي الجنوبي والإدارة الذاتية تُولي حضرموت اهتماماً استثنائياً يليق بتاريخها وحضورها النضالي والاقتصادي والثقافي، مشيدا في السياق بدور أبناء حضرموت في دعمهم وتأييدهم ومطالبتهم بتحقيق الإدارة الذاتية في حضرموت لتثبيت دعائم الأمن والاستقرار فيها وتلبية استحقاقاتها وما تحتاجه من متطلبات ومشاريع خدمية وتنموية في المجالات كافة، بعد أن ظلت محرومة منها خلال الفترات الماضية نتيجة الممارسات العبثية لما تسمى حكومات الشرعية الفاشلة، واحتكارها لسلطة القرار تجاه ما يتعلق بالثروة النفطية والموارد المحلية، من أجل استمرار نهب ثروات حضرموت والجنوب وجعلها مسرحا للعمليات الإرهابية.

أعيان ومشائخ حضرموت يعلنوا تأييدهم للإدارة الذاتية
أعيان ومشائخ حضرموت يعلنوا تأييدهم للإدارة الذاتية

واستعرض رئيس الإدارة الذاتية للجنوب الجهود التي بُذلت لتطبيع الحياة وتوفير الخدمات في كافة المجالات بالعاصمة عدن ومحافظات الجنوب، برغم الظروف الصعبة والمعقدة في ظل الحرب الممنهجة التي تمارسها حكومة الإخوان المسلمين ضد شعب الجنوب.

وأضاف اللواء بن بريك: "إننا نريد مستقبلا ووطنا لأولادنا وأحفادنا، وطنا ذا كرامة وعزة وهوية نفخر فيه جميعاً، وسيتحقق ذلك بتماسكنا ووحدتنا الداخلية والتفافنا حول مجلسنا وقياداته"، مشيراً إلى أن المجلس وقيادته تسير بخطى ثابتة وواضحة متجاوزين كل صعب، ولن يثنيهم شيء عن تحقيق أهداف شعب الجنوب من باب المندب وحتى المهرة.

من جانبهم بارك الحاضرون من شيوخ القبائل والوجهاء والشخصيات الاجتماعية بوادي حضرموت والصحراء خطوات قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي، معلنين تأييدهم للإدارة الذاتية في كافة قراراتها لتثبيت الأمن والاستقرار وتطبيع الحياة العامة في العاصمة عدن وكافة محافظات الجنوب، واستعدادهم لإنجاح تحقيق الإدارة الذاتية في محافظة حضرموت، لتنال حضرموت نصيبها العادل من ثرواتها وحقوقها كاملة غير منقوصة.

وجدد شيوخ القبائل والوجهاء والشخصيات الاجتماعية مناشدتهم لدول التحالف العربي بضرورة تلبية المطالب الشعبية لأبناء حضرموت الوادي والصحراء لتحرير وادي حضرموت الذي يعيش مرحلة مفصلية خطيرة في تاريخه، التي كانت ولا زالت مدنه مسرحاً للعمليات الإرهابية التي يرعاها النظام اليمني وأجهزته العميقة والتي حصدت هذه العمليات خيرة كوادر حضرموت وزهرة شبابها، دون أي جهد حكومي جاد لإيقافها، وتمكين  أبناء المحافظة بمختلف مكوناتهم المجتمعية من تولي زمام الأمور في المؤسسات الأمنية في وادي وصحراء حضرموت، كونهم هم الأجدر بحماية أرضهم وتأمينها.​

أخبار متعلقة

تعليقات فيسبوك

Back to top button
زر الذهاب إلى الأعلى